ظريف يردّ على واشنطن عبر الميادين: لا نمتلك رؤوساً نووية

وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف يقول للميادين إن "ايران لا تمتلك رؤوسا نووية وبالتالي لا تصمّم صواريخ لتحمل شيئا لا تملكه"، بعد إعلان اشنطن عن إدراج شخصيات وشركات إيرانية في قائمة العقوبات بحجة برنامجها الصاروخي الذي يتعارض مع القوانين الدولية.

ظريف: لا نمتلك رؤوساً نووية
ظريف: لا نمتلك رؤوساً نووية
قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف وفي ردٍّ على سؤال لـ الميادين في نيويورك حول الاتهامات الأميركية بأن إيران أجرت تجارب على صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية،  إن "إيران لا تمتلك رؤوساً نووية وبالتالي لا تصمّم صواريخ لتحمل شيئا لا تملكه".


وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت اليوم الثلاثاء عقوبات جديدة على شخصيات وشرطات إيرانية بذريعة برنامجها الصاروخي، معتبرةً أن سياسات طهران "تقوّض أسس السلام والأمن المنصوص عليه في الاتفاق النووي".



وفرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على 16 شخصية وكياناً إيرانياً بذريعة دعم  أنشطة جرمية، معلنةً أن العقوبات الجديدة تستهدف شخصيات على صلة ببرنامج  الصواريخ  الإيرانية.

 

كما أضافت شركة تركية وأربع شركات صينية إلى لائحة العقوبات لصلتها بهذا البرنامج.


وفي السياق نفسه، استهدفت العقوبات منظمات وشخصيات إيرانية ضالعة في عمليات قرصنة إلكترونية وفق بيان وزارة الخزانة الأميركية.

وتم فرض العقوبات بحقّ شركتين إيرانيتين ترى واشنطن أنها متورطة في برنامج صناعة الصواريخ بالستية، بالإضافة إلى 7 منظمات و 5 أشخاص ، بالإضافة إلى ما وصفتها بأنها "منظمة إجرامية يديرها إثنين من رجال الأعمال الإيرانيين، ومنظمة قامت بتنظيم سرقة برامج حاسوبية أميركية".

والجدير بالذكر أن اختبارات الصواريخ الباليستية ليست جزءاً من الاتفاق النووي.