احتجاجات في فرنسا ضد زيارة نتنياهو

مئات المتظاهرين يحتجون على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لفرنسا، حيث سيلتقى الأحد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ويبحثان النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وقضايا إقليمية، لاسيما الملف السوري.

المحادثات المرتقبة بين ماكرون ونتنياهو ستتناول النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وقضايا إقليمية
تظاهر مئات المحتجين في العاصمة الفرنسية باريس السبت، رفضاً لزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى فرنسا الأحد، منتقدين سياسة الاستيطان والحصار المفروض على غزة.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن المحادثات المرتقبة بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونتنياهو ستتناول النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وقضايا إقليمية.

وذكرت أن باريس تسعى لدعم عودة "مفاوضات السلام" في الوقت الذي تنعدم فيه التسوية القائمة على حل الدولتين، وتسارع وتيرة الاستيطان.

وأشار قصر الإيليزيه إلى أنّ ماكرون ونتنياهو سيبحثان كذلك الملف السوري في ظل إعلان باريس عن خطة لما بعد الحرب في هذا البلد.
ولفت إلى أنّ إيران تشكل مصدر قلق لإسرائيل في المنطقة، وأن اللقاء بين نتنياهو وماكرون سيكون فرصة "للتعبير عن عدم رضانا عن هذا البلد، خصوصاً فيما يتعلق بالموقف الإيراني بشأن إسرائيل".

وتعد زيارة نتنياهو إلى فرنسا هي الأولى له منذ انتخاب ماكرون، وتأتي تزامناً مع إحياء ذكرى حملة فالديف عام 1942، حينما تعرّض اليهود لحملة اعتقالات جماعية.

وقال "الاتحاد اليهودي الفرنسي للسلام" إنه "صدم" بدعوة مسؤول اسرائيلي إلى مراسم إحياء ذكرى "جريمة محض فرنسية ضد الإنسانية". واحتج الحزب الشيوعي الفرنسي أيضاً معتبراً أن نتنياهو "لا يحمل رسالة سلام".

اخترنا لك