أنصاري: أي إتفاق حول سوريا يجب أن يتم في إطار الخطوط الحمر الأساسية لأي حل للأزمة

نائب وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري يقول للصحافيين إن أي إتفاق حول سوريا ينبغي أن يتم في إطار الخطوط الحمر الأساسية لأي حل للأزمة السورية وهي خطوط قائمة على المحافظة على وحدة الأراضي السورية وسيادة الشعب السوري وعدم تقسيم هذا البلد.

أنصاري: لضرورة تمهيد الأجواء المطلوبة للشعب السوري للتعبير عن رأيه في تقرير مصيره
قال حسين جابري أنصاري نائب وزير الخارجية الإيراني إن أي "إتفاق حول سوريا ينبغي أن يتم في إطار الخطوط الحمر الأساسية لأي حل للأزمة السورية"، مشيراً إلى أنها "خطوط قائمة على المحافظة على وحدة الأراضي السورية، وسيادة الشعب السوري على بلاده، وعدم تقسيم هذا البلد".

 

وأضاف أنصاري في حديث للصحافيين بعد استقباله ألكسندر لافرنتيف مبعوث الرئيس الروسي الخاص حول سوريا أن "كل الإجراءات المتعلقة بوقف إطلاق النار وخفض التوتر هي إجراءات مؤقتة"، مؤكداً على "ضرورة تمهيد الأجواء المطلوبة للشعب السوري للتعبير عن رأيه في تقرير مصيره بإعتباره صاحب الحق الأول والرئيس في هذه القضية ".

 

نائب وزير الخارجية الإيراني كرر تأكيده على الموقف الثابت للجمهورية الإسلامية الإيرانية والقائم على "ضرورة وقف النزاعات في المنطقة والعالم الإسلامي"، إضافة إلى "أهمية تركيز الأمة الإسلامية لجهودها على القضية الأولى، وهي القضية الفلسطينية، ودعم الشعب الفلسطيني"،  آملاً أن تؤدي الجهود المبذولة في آستانة إلى "إنهاء النزاعات الداخلية في المنطقة"، ليتسنى التفرغ لدعم قضية الشعب الفلسطيني.