بريطانيا تعتقل أبا محمود الفلسطيني أبرز منظري جبهة النصرة

مصادر في "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) تقول إن الشرطة البريطانية اعتقلت أبا محمود الفلسطيني أبرز منظري الجبهة ونجل المنظر السلفي أبو قتادة الفلسطيني.

السلطات البريطانية اعتقلت أبا محمود الفلسطيني وصادرت هاتفه الخليوي
السلطات البريطانية اعتقلت أبا محمود الفلسطيني وصادرت هاتفه الخليوي
ذكرت مصادر في "هيئة تحرير الشام" أن السلطات البريطانية اعتقلت أحد أبرز منظري "الدعوة الجهادية في جبهة النصرة"، ويدعى قتادة محمود عثمان الملقب أبا محمود الفلسطيني، وصادرت جهازه الخليوي.

وأشارت المصادر إلى أن السلطات البريطانية اعتقلت أبا محمود والذي يحمل الجنسية الأردنية وهو نجل منظر السلفية الجهادية عمر عثمان المعروف بـ "أبو قتادة الفلسطيني".

ودعت صفحات هيئة تحرير الشام على مواقع التواصل الإجتماعي "كل أصدقاء أبا محمود لعدم التواصل معه، وحذف الرسائل التي قاموا بإرساله له".

وعقب الإعلان عن اعتقال المنظر الجهادي توقف حسابه على تويتر وقناته على التلغرام، بينما مازالت صفحته على الفيس بوك موجودة، حيث كان آخر منشور له قبل ثلاثة أيام.

ويعتبر "الفلسطيني" من المقربين لزعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني، وساهم بتجنيد عدد كبير من الأجانب عبر دعواته الجهادية وسهّل سفرهم ودخولهم إلى سوريا والانخراط في معسكرات التدريب التابعة لجبهة النصرة، وكان قد اعتقل في الأردن عام 2016 وأفرج عنه بعد عدة أشهر وسافر إلى بريطانيا التي كثف منها دعواته "الجهادية" ودعم جبهة النصرة.

 

وأبا محمود هو نجل أبو قتادة المتهم بالإرهاب من قبل عدة بلدان حول العالم، كما جاء اسمه ضمن القرار الدولي رقم 1267 الصادر من مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الذي صدر في عام 1999، والذي يختص بالأفراد والمؤسسات التي ترتبط بتنظيم القاعدة أو حركة طالبان.