الخرطوم: زيارة البشير إلى الكويت لدعم وساطتها لحل الأزمة الخليجية

وزير الخارجية السوداني يعلن أن الرئيس السوداني عمر البشير سيتوجه إلى الكويت والإمارات لدعم الجهود الكويتية لحل الأزمة الخليجية، ويؤكد أن المؤسسات السودانية ستواصل التفاوض مع القنوات الأميركية الرسمية لرفع العقوبات، برغم قرار البشير بتجميد لجان التفاوض بين البلدين.

غندور: ما يجري في الخليج يؤثر على المنطقة برمتها
غندور: ما يجري في الخليج يؤثر على المنطقة برمتها
أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور في مؤتمر صحافي في الخرطوم أن "الرئيس عمر البشير سيتوجه إلى الكويت والإمارات الأحد المقبل"، موضحاً أن "الزيارة لبحث الأزمة الخليجية ودعم جهود الوساطة الكويتية".
وأضاف غندور أن بلاده "ستستمر في دعم الجهود الكويتية، لأن ما يجري في الخليج يؤثر على المنطقة برمتها".

وأشار وزير الخارجية إلى أن "زيارة الرئيس السوداني لروسيا ستكون في النصف الثاني من سبتمبر/أيلول المقبل"، مؤكداً أن "الزيارة ليس لها علاقة بتمديد العقوبات الأميركية على الخرطوم".

وأوضح أن "العقوبات الأميركية على الخرطوم تؤثر على فقراء السودانيين"، محذراً من أن "تلك العقوبات تشجع الحركات المسلحة على مواصلة الحرب وعدم الجلوس للحوار".

كما أكد غندور أن "الخرطوم ملتزمة بالمضي في المسارات الخمسة، والمؤسسات السودانية ستواصل التفاوض مع القنوات الأميركية الرسمية لرفع العقوبات، ولن تتأثر بقرار البشير بتجميد لجان التفاوض بين البلدين".