21 قتيلاً بينهم فرنسي ومغاربة في تفجير استهدف "جبهة النصرة" في إدلب

مقتل 21 مسلحاً وإصابة العشرات من هيئة تحرير الشام- النصرة سابقاً في تفجير انتحاري مزدوج استهدف مقراً رئيسياً لهم شرق مدينة إدلب. وكالة إباء التابعة للهيئة تفيد بأن من بين القتلى عدد من الجنسيات الأجنبية والعربية.

من بين قتلى التفجير الانتحاري عدد من الجنسيات الأجنبية والعربية
من بين قتلى التفجير الانتحاري عدد من الجنسيات الأجنبية والعربية
قتل 21 مسلحاً على الأقل وأصيب العشرات من هيئة تحرير الشام - جبهة النصرة سابقاً- في تفجير انتحاري مزدوج استهدف مقراً رئيسياً لهم شرق مدينة إدلب.

وذكرت مصادر معارضة أن انتحارياً تمكن من الوصول إلى وسط تجمع لمقاتلي هيئة تحرير الشام في معمل الغزل والذي يعتبر أهم معاقل الهيئة في محيط مدينة إدلب، وقام بتفجير نفسه، تلاه قيام انتحاري آخر بتفجير نفسه خلال وصول مجموعة للهيئة لنقل الجرحى.

وأفادت وكالة إباء التابعة للهيئة بأنه من بين القتلى عدد من الجنسيات الأجنبية والعربية، وعرف منهم أبو عبدالله الفرنسي - أبو اسراء المغربي - أبو عبد القوم المغربي - أبو مقاتل المغربي - أبو آدم المغربي.

ويأتي التفجير المزدوج بالتزامن مع الحملة التي تنفذها الهيئة لليوم الثالث على التوالي ضد من وصفتهم بخلايا تنظيم "داعش"، حيث أعلنت عن إلقاء القبض على أكثر من 130 أمنياً يتبعون للتنظيم في إدلب وريفها.

وكانت مصادر معارضة أفادت في وقت سابق ان الحملة التي تقوم بها الهيئة لوجود معارضين في صفوفها في الانخراط بالقتال ضد تنظيم داعش، حيث استهدفت في حملتها الأمنية العديد من مقاتلي جند الأقصى المنضوين تحت رايتها، بالإضافة إلى مقاتلي "داعش" الذين سهلوا لهم العودة من الرقة خلال الأسابيع الماضية بعد 3 سنوات على انشقاقهم مع قائد "لواء داوود" حسان عبود ( السرميني ).