صنعاء: مدنيون قضوا بقنابل بريطانية تسبب سرطان وتشوّهات أجنّة

وزيرة حقوق الإنسان في حكومة الإنقاذ الوطني اليمنية علياء فيصل عبد اللطيف تقول إنّ مدنيين في بلادها قضوا بسبب استخدام طائرات التحالف السعودي قنابل بريطانية الصنع تؤدي إلى إصابات بأمراض السرطان وتشوّهات في الأجنّة.

الوزيرة فيصل عبد اللطيف: مئات من التقارير المحلّية والدولية أدانت بريطانيا
الوزيرة فيصل عبد اللطيف: مئات من التقارير المحلّية والدولية أدانت بريطانيا
قالت وزيرة حقوق الإنسان في حكومة الإنقاذ الوطني اليمنية علياء فيصل عبد اللطيف الثلاثاء "لدينا حالات إصابة بأمراض السرطان وتشوّهات الأجنّة من آثار الأسلحة البريطانية الصنع التي تُباع للسعودية".

وخلال لقائها مسؤول حقوق الإنسان بمكتب المفوّضية السامية لحقوق الإنسان في العاصمة اليمنية صنعاء ليث العامود، ذكّرت فيصل عبد اللطيف بموقف المحكمة العليا البريطانية من الدعوى المرفوعة ضد الحكومة لإيقاف صفقات بيع الأسلحة للسعودية.

وأشار الوزيرة اليمنية إلى أنّ "هناك المئات من التقارير المحلّية والدولية التي أدانت بريطانيا وأثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أن تلك القنابل التي استُخدمت في الغارات والتي قتلت المدنيين هي بريطانية الصنع".

وأضافت عبد اللطيف "سنعمل على تزويد المفوّضية بالتقارير التي توصلت إليها اللجان الميدانية ووثقتها والأضرار التي خلّفتها هذه القنابل".

بدوره، لفت العامود إلى أن مشاورات مكثفة تجري منذ الاثنين للتباحث بشأن قرار المحكمة البريطانية وصفقة الأسلحة، مشيراً إلى أنه ستم الإعلان عن موقف بهذا الخصوص قريباً.

وتابع العامود أنّ المفوضية "سترفع تقريرها قريباً وسيتضمّن ما تم توثيقه من انتهاكات لحقوق الإنسان في اليمن".