نائب تونسي يتهم مكتب البرلمان بتعطيل التحقيق حول شبكات تسفير ّ التكفيريين"

النائب التونسي الصحبي بن فرج يتهم مجلس نواب الشعب بتعطيل عمل لجنة التحقيق البرلمانية حول المتورطين في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر، في حين أعلنت وزارة الداخلية أنه تم تفكيك خمس خلايا تكفيرية وإحباط مخططاتها خلال شهر رمضان الماضي.

بن فرج: لجنة التحقيق البرلمانية حرّرت مراسلة إلى البرلمان السوري منذ خمسة أشهر لم يتم إرسالها إلى حد الآن
أكّدت رئيسة لجنة التحقيق حول شبكات التسفير إلى مناطق القتال هالة عمران الإثنين وجود عدد يتراوح بين 2500 و3000 شاب تونسي في بؤر القتال، مشيرة إلى أنّ الرقم قابل للارتفاع.

وأوضحت النائب أنّ أطرافاً خارجية ودولاً متورطة في تسفير الشباب بطرق شرعية عبر المطارات وبطرق غير شرعية عبر الحدود مع ليبيا.

وفي سياق متصل، اتّهم النائب التونسي الصحبي بن فرج مكتب مجلس نواب الشعب بتعطيل عمل لجنة التحقيق البرلمانية حول المتورطين في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر.

وأضاف أنّ اللجنة أعدت رسالة إلى البرلمان السوري منذ خمسة أشهر، لكن لم يتم إرسالها إلى حد الآن.

من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية التونسية في بلاغ، أنه تمّ خلال شهر رمضان الماضي تفكيك 5 خلايا تكفيرية وإحباط مخططاتها، وإيقاف 56 عنصراً تكفيرياً مورطين في قضايا من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي.

وجاء في البلاغ أنه تم القبض على 7 أشخاص مفتش عنهم في قضايا ذات صبغة إرهابية.

وقالت الوزارة إنها سجلت ارتفاع عدد المحتفظ بهم في قضايا الحق العام مقارنة مع رمضان عام 2016، إضافة إلى ارتفاع عدد المفتش عنهم الذين تم ضبطهم خلال نفس الفترة.

وذكرت أنّ "تونس تسجل رمضانها الثاني على التوالي دون حدوث عملية إرهابية ويعود هذا إلى الأعمال الاستباقية التي تقوم بها الوحدات الأمنية والاستخباراتية".