قبيل قمة مجموعة العشرين.. كوريا تطلق صاروخاً بالستياً جديداً!

الرئيسان الروسي والصيني يدعوان إلى الحوار والتفاوض في ملف كوريا الشمالية. يأتي ذلك بعد إعلان الأخيرة أن تجربتها الصاروخية التي أجرتها فجر الثلاثاء كانت ناجحة وأنّ الصاروخ أصاب هدفه بدقة بعد 39 دقيقة من إطلاقه.

الصاروخ انطلق لمدة 37 دقيقة قبل أن يسقط في بحر اليابان
الصاروخ انطلق لمدة 37 دقيقة قبل أن يسقط في بحر اليابان
دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بنغ إلى "الحوار والتفاوض" في ملف كوريا الشمالية.  موقف روسيا والصين يأتي بعد التجربة الناجحة لكوريا الشمالية التي أطلقت صاروخاً بالستياً عابراً للقارات.  وقالت وكالة شينخوا الصينية الرسمية إن الرئيسين اتفقا على "بذل كل ما هو ممكن بشكل مشترك للتوصل إلى حل في شبه الجزيرة الكورية عبر الحوار والتفاوض".
وكانت كوريا الشمالية أعلنت أن تجربتها الصاروخية التي تمّ إجراؤها فجر الثلاثاء كانت ناجحة وأنّ الصاروخ أصاب هدفه بدقة بعد 39 دقيقة من إطلاقه.
وأكدت بيونغ يانغ أنّ زعيمها كيم جونج أون أمر بإجراء تجربة لصاروخ باليستي عابر للقارات وبلغ ارتفاع 2800 كيلومتر.


من جهتها قالت قيادة المحيط الهادي في الجيش الأميركي إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخاً واحداً متوسط المدى وأنها رصدته لمدة 37 دقيقة قبل أن يسقط في بحر اليابان.

 

وأشارت القيادة في بيان لها الثلاثاء إلى أن "قيادة الدفاع الجوي الأميركية الشمالية قدرت أن إطلاق الصاروخ من كوريا الشمالية لم يشكل تهديداً لأميركا الشمالية". ولفتت إلى أن الصاروخ أطلق من مكان قريب من مطار يانغيون.


وبعد ساعات من إطلاق الصاروخ قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة له في صفحته على تويتر "من الصعب الاعتقاد بأن اليابان ستطيق هذا أكثر من ذلك"، مضيفاً "ربما ستضغط الصين بقوة على كوريا الشمالية وتنهي هذا الهراء للأبد".


وفي وقت سابق، قال البيت الأبيض إن التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية كان موضوعاً رئيسياً في محادثات هاتفية بين ترامب وزعيمي الصين واليابان، إضافة إلى قضايا تجارية.


وتحدث ترامب هاتفياً مع الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قبل اجتماعات متوقعة مع زعيمي أكبر اقتصادين في آسيا خلال قمة مجموعة العشرين في ألمانيا في وقت لاحق الأسبوع الجاري.