يوميات الموصل: منارة الحدباء ومسجد النوري يقتربان

في تفاصيل عمليات الفترة من 17 وحتى 20 حزيران/ يونيو الجاري من معركة تحرير الموصل، أطلقت قوات الشرطة الاتحادية ومكافحة الإرهاب المرحلة النهائية من عملياتها في الموصل القديمة، بحيث تتقدم قوات الشرطة الاتحادية من المناطق الجنوبية على قوس اشتباك يمتد من حوش الخان مروراً بباب الطوب وباب لكش وصولاً إلى باب جديد وباب البيض، في حين تتقدم قوات مكافحة الإرهاب من المناطق الغربية والشمالية على قوس اشتباك يشمل خزرج ورأس الجادة والمشاهدة.

منارة الحدباء ومسجد النوري يقتربان
في الجزء الجنوبي تمكنت قوات الشرطة الاتحادية من تحرير نطاق يمتد من منطقة باب لكش وحتى باب جديد، مع تقدم مستمر في باب الطوب الذي تمت فيه السيطرة على مسجد الهادين، وتقدم آخر في باب البيض الذي تمت السيطرة على نحو نصف مناطقه باتجاه حي الفاروق. 

في الجزء الغربي تستمر عمليات قوات مكافحة الإرهاب في خزرج ورأس الجادة وحققت تقدماً في منطقة المشاهدة باتجاه مسجد النوري، وتخوض اشتباكات في منطقة الساعة. فجر اليوم أطلقت القوات المشتركة جولة عنيفة من الهجوم تستهدف المسافة المتبقية التي تفصلها عن منارة الحدباء والتي تقدر ب 300 متر فقط.

تحافظ القوات في الموصل القديمة على خط سيطرتها الذي يشمل الجسر القديم ومناطق سوق الأربعاء وباب الطوب وشارع حلب والفنادق ومبنى المحافظة وكراج بغداد ورأس الجادة، كما تحافظ القوات على خط سيطرتها في الأحياء الأخرى جنوب الموصل القديمة والمتمثل في أحياء الدندان والدواسة والنبي شيت والعكيدات والجوسق والطيران والغزلاني واﻷغوات.


في المحور الثاني، "محور قوات العمليات الخاصة"، تحافظ قوات الرد السريع والفرقة التاسعة المدرعة على تماسها مع الجزء الشمالي للموصل القديمة وعلى خط سيطرتها الذي يشمل أحياء المعلمين والمأمون والموصل الجديدة والرسالة وشقق نابلس والنفط ووادي حجر وتل الريان والصمود ونابلس والمحطة وتل الرمان والمنصور والشهداء الأولى والثانية والعامل الأولى والثانية واليابسات ورجم حديد وسوق المعاش والمعلّمين والصناعة القديمة والعروبة والمغرب واليرموك الأولى والثانية وحدائق اليرموك والمطاحن والسكك والآبار والنصر والثورة والصحة الأولى والثانية والتنك وباب سنجار والزنجيلي. 


في المحور الثالث،"شمال الساحل الأيمن"، يستمر الهجوم  الرئيسي للقوات المشتركة المكونة من وحدات من الفرقة الخامسة عشر واللواء 73 بجانب وحدات الرد السريع في الشرطة الاتحادية ودعم دبابات الفرقة التاسعة على مناطق شمال الساحل الأيمن انطلاقاً من منطقة أحليلة على أربعة اتجاهات رئيسية. في الاتجاه الهجومي الأول تحافظ القوات على مناطق سيطرتها التي تشمل كامل مشيرفة وحي حاوي الكنيسة، وفي الاتجاه الهجومي الثاني تحافظ قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع على مناطق سيطرتها التي تشمل حيي 17 و30 تموز.



في الاتجاهين الهجوميين الثالث والرابع تمكنت قوات الشرطة الاتحادية مدعومة بدبابات الفرقة التاسعة المدرعة من السيطرة على كافة مناطق الجزء الجنوبي لحي الشفاء، والتي تشمل ضريح يحي بن قاسم وإدارة صحة نينوى ومسجد حسان وكنيستين ومستودع أدوية الزهور وسجن الأحداث وعتبة الجسر الخامس، ليتم بذلك تحرير كافة جسور الموصل ونحو 90 بالمائة من مناطق حي الشفاء وتتبقي فقط عمليات التطهير، وتديم حالياً التماس مع مناطق رأس الكور وعبد خوب شمال الموصل القديمة، وتحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل كامل منطقة الهرمات وأحياء الربيع والاقتصاديين والورشان والنجاروالرفاعي والعريبي والإصلاح الزراعي والصناعة الشمالية والجنوبية والمعامل ومقبرة وادي عكاب.


في محور الكسك شرق تلعفر تستمر قوات الفرقة الخامسة عشر في الجيش العراقي في عمليات تأمين المناطق التي سيطرت عليها خلال الفترة الماضية في ناحية المحلبية الواقعة بين بادوش وقضاء تلعفر استعداداً لقرب اطلاق المحاور الأخرى للهجوم على قضاء تلعفر. وأحبطت القوات المشتركة وقوات الحشد الشعبي خلال هذه الفترة عدة هجمات لتنظيم داعش استهدف احداها معبر تل صفوك الحدودي غرب تلعفر، كما تم إحباط هجوم على جسر العظيم في ديالى و هجومين لعدة انتحاريين على شرق وجنوب شرق سامراء، وعلى قريتي البهراط والبومنفي غرب جزيرة سبايكر.


شهدت الجبهة الغربية تطوراً مهما بنجاح عملية خاطفة للقوات العراقية سيطرت فيها على المثلث الحدودي مع سوريا والأردن بجانب معبري الوليد والقصر الحدودي وطهرت نحو 60 كم من خط الحدود باتجاه معبر القائم وقضاء عنه، وحققت تماساً مع القوات السورية ما بين البوكمال والتنف، بالتوازي مع هذه العملية تنفذ القوات المشتركة عمليات في شمال غرب بحيرة حديقة وفي جنوب قضاء عنه. يتوقع في الأيام القادمة استكمال التقدم باتجاه معبر تل صفوك غرب الموصل ليتم بشكل كامل تحرير كافة مناطق الحدود العراقية السورية.