أردوغان يعد بالتصدي لمذكرات الاعتقال الأميركية بحق حرسه الرئاسي

الشرطة الأميركية تصدر مذكرات اعتقال بحق 12 من حرس الرئيس التركي في قضية الاعتداء على متظاهرين في واشنطن أثناء زيارة أردوغان في أيار الماضي، وتيليرسون يعتبرها رسالة واضحة بأن واشنطن لاتتسامح مع محاولات خنق حرية التعبير، وأردوغان يقول إنه سيتصدى سياسياً ودبلوماسياً لمذكرات الاعتقال.

حالة الاعتداء أمام مقر السفير التركي في واشنطن أسفرت عن جرح 11 شخصاً
أصدرت شرطة العاصمة الأميركية واشنطن مذكرة اعتقال بحق 12 شخصاً من فريق الحرس الرئاسي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وذلك في قضية الاعتداء على متظاهرين أثناء وجوده في واشنطن في 17 من أيار/مايو الماضي. وقالت السلطات الأميركية إن المذكرة لا يسري مفعولها إلا عند دخول من تشملهم المذكرة إلى الأراضي الأميركية. وفي تعليقه على القرار اعتبر وزير الخارجية الأميركية ريكس تيليرسون أن "لائحة الاتهام ضد الحرس الرئاسي التركي رسالة واضحة بأن واشنطن لا تتسامح مع محاولات خنق حرية التعبير". الرئيس التركي ندد بدوره بمذكرات الاعتقال التي استهدفت مرافقيه الأمنيين إثر أعمال الشغب التي حدثت أثناء زيارته إلى واشنطن، ونقلت محطة (سي إن إن ترك) عن أردوغان قوله الخميس إنه سيتصدى سياسياً لمذكرات الاعتقال الأمريكية، بينما نقلت صحيفة "صباح" التركية عن أردوغان قوله "سنفعل كل ما يمكن سياسياً ودبلوماسياً لحل الأمر". وكانت الولايات المتحدة أعربت عن قلقها البالغ جراء العراك الذي نشب بين محتجين وفريق الأمن الرئاسي التركي خلال في أيار الماضي أما مقر السفير التركي في واشنطن والذي أسفر عن جرح 11 شخص. وألقت تركيا حينها باللائمة على متظاهرين مرتبطين بحزب العمال الكردستاني، لكن قائد شرطة واشنطن وصف ما حدث بأنه "هجوم وحشي" على محتجين مسالمين.

اخترنا لك