ترامب يحقق وعده وينسحب من اتفاقية باريس للمناخ

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعلن انسحاب بلاده من اتفاقية باريس للمناخ، وعزمه التفاوض على اتفاق جديد، ومسؤول أوروبي يؤكد أنّ الاتحاد الأوروبي والصين سيؤكدان دعمهما للاتفاقية مهما كان قرار ترامب.

ترامب يعلن عن قراره الخميس حول البقاء في اتفاقية باريس حول المناخ
ترامب يعلن عن قراره الخميس حول البقاء في اتفاقية باريس حول المناخ
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب بلاده من اتفاق باريس للمناخ، مبدياً عزمه التفاوض على اتفاق جديد للمناخ. وقال ترامب في مؤتمر صحفي الخميس إن الالتزام باتفاقية باريس ستكلف الولايات المتحدة 2.7 مليون فرصة عمل، وأنها بصيغتها الحالية "تشكل إعادة توزيع الثروة عالمياً على حساب الولايات المتحدة". وأضاف ترامب إن "الاتفاقية توقف صناعة الفحم الحجري وبناء معامل جديدة في أميركا، بينما تسطيع الصين والهند مضاعفة إنتاجهما، وتسمح لأوروبا إنشاء مصانع للفحم الحجري".
وكان ترامب وعد خلال حملته الانتخابية بالانسحاب من الاتفاقية، كما أبدى منذ وصوله إلى السلطة رغبة بإعطاء زخم للطاقات الأحفورية مثل الفحم والنفط والغاز تحت شعار الدفاع عن الوظائف الأميركية.

ويشار إلى أنّ اتفاقية باريس حول المناخ التي أبرمتها 190 دولة في نهاية عام 2015 تهدف إلى وقف ارتفاع حرارة الأرض عبر  خفض انبعاثات الغاز ذات مفعول الدفيئة.


وفي سياق متصل، أعلن مسؤول أوروبي لم يكشف عن اسمه أنّ الاتحاد الأوروبي والصين يعتزمان التأكيد مجدداً خلال قمة مشتركة تعقد في بروكسل نهاية الأسبوع، على دعمهما لهذا النص بغضّ النظر عن موقف الرئيس الأميركي.

وأكد رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ في برلين التزام بلاده باتفاقية باريس حول المناخ.