في عملية نوعية.. الحرس الوطني التونسي يقتل قيادياً لداعش بالقصرين

الوحدة المختصة للحرس الوطني في تونس تنجح خلال عملية نوعية استباقية وبعد نصب كمين محكم بدوار السلطانية في القضاء على "عنصر إرهابي" خطير يشتبه في كونه قياديا بتنظيم داعش.

 ادارة مكافحة الارهاب للحرس الوطني بالعوينة ترصد تحركات مشبوهة لمجموعة إرهابية على مقربة من معتمدية حاسي الفريد ولاية القصرين
ادارة مكافحة الارهاب للحرس الوطني بالعوينة ترصد تحركات مشبوهة لمجموعة إرهابية على مقربة من معتمدية حاسي الفريد ولاية القصرين
ذكرت وزارة الداخلية التونسية أن إدارة مكافحة الإرهاب للحرس الوطني رصدت بالعوينة تحركات مشبوهة لمجموعة إرهابية على مقربة من معتمدية حاسي الفريد في ولاية القصرين بتونس.


وبحسب بيان للداخلية فقد نجحت الوحدة المختصة للحرس الوطني خلال عملية "نوعية استباقية"، وبعد نصب كمين محكم بدوار السلطانية على بعد 4 كلم من معتمدية حاسي الفريد بولاية القصرين في القضاء على عنصر إرهابي خطير يشتبه في كونه قياديا بتنظيم داعش كان يتحصن بجبل السلوم منذ عام 2014.

 كما تمّ تحقيق إصابات مؤكدة ومباشرة لعنصر إرهابي ثان كان برفقته. ولاتزال حملات التمشيط متواصلة في المنطقة.

 

هذا وتمّ أيضاً خلال العملية إيقاف عنصر إسناد على علاقة بالمجموعة الإرهابية المذكورة وحجز (رمانة يدوية - قنبلة) عسكرية هجومية، وسلاح من نوع كلاشنكوف، وكمية من الذخيرة، وحقيبة ظهر داخلها مواد وأدوات الكترونية معدة لصنع العبوات الناسفة للتفجير عن بعد، وأحزمة ناسفة كانت سيتم استعمالها في عمليات إرهابية خلال شهر رمضان، إضافة إلى دراجة نارية نوع "فورزا".