لماذا وجهّت الصين إنذارها للمدمّرة الأميركية؟

سفية عسكرية أميركية تبحر بالقرب من جزيرة صغيرة تطالب الصين بالسيادة عليها، والمتحدث باسم الخارجية الصينية يعرب عن استياء بلاده الشديد ومعارضتها القوية لهذا التحرك.

البحرية الصينية وجهّت انذاراً للمدمرة الأميركية
البحرية الصينية وجهّت انذاراً للمدمرة الأميركية
أعلنت الحكومة الصينية أن "السفينة العسكرية الأميركية التي عبرت قرب جزيرة صغيرة تطالب بكين بالسيادة عليها في بحر الصين الجنوبي، دخلت مياهها الإقليمية بدون إذن".
وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ خلال مؤتمر صحفي عن "استياء الصين الشديد ومعارضتها القوية لهذا التحرك الذي قامت به البحرية الأميركية".
وأضاف أن المدمّرة الأميركية دخلت البحر الصيني من دون إذن من سلطاتنا،  وقد وجهّنا تحذيرات للمدمرة الأميركية بمغادرة البحر. 

بدوره، أعلن مسؤول أميركي أن "إبحار السفينة العسكرية الأميركية قرب جزيرة تُطالب بكين بالسيادة عليها، يهدف إلى إظهار حرّية الملاحة في المياه المتنازع عليها". 
وأوضح المسؤول الأميركي أن "سفينة يو إس إس ديوي، أبحرت على مسافة أقل من 12 ميلاً بحرياً من إحدى الجزر التي تُطالب الصين بالسيادة عليها في أرخبيل سبراتلي"، مشيراً إلى أن "عملية الإبحار أول عملية من نوعها في ظل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب".
وأثارت هذه الخطوة غضب بكين التي تحاول إدارة ترامب التقرب منها حالياً في إطار البرنامج النووي الكوري الشمالي، في وقت أكدت بكين في شباط/ فبراير أن في حال حدوث نزاع أميركي صيني حول بحر الصين الجنوبي، فإن الجانبين سيخرجان خاسرين من نزاع كهذا".وتطالب بكين بمعظم بحر الصين الجنوبي رغم مطالب مماثلة من جيرانها في جنوب شرق آسيا، وقد بنت في جزء منه جزرا اصطناعية قادرة على استقبال طائرات عسكرية.