الصفوري في رسالة عبر الميادين: الأسرى في سجن هداريم معنوياتهم عالية

الأسير أنيس صفوري يؤكد في رسالة عبر الميادين أنّ معنويات الأسرى في معتقل هداريم عالية على الرغم من التنكيل الذي تمارسه مصلحة السجون الإسرائيلية ضدهم، ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين عيسى قراقع يكشف أنّ مصلحة سجون الاحتلال نقلت كافة الأسرى المضربين عن الطعام إلى سجون بئر السبع وشطة والرملة لقربها من المسشتفيات.

الصفوري: عدد من الأسرى المرضى المضربين عن الطعام أوضاعهم صعبة
الصفوري: عدد من الأسرى المرضى المضربين عن الطعام أوضاعهم صعبة
قالت والدة الأسير أنيس صفوري المعتقل في سجن هداريم والمضرب عن الطعام منذ أكثر من شهر إنّ محاميه داوود سليمان نفاع تمكّن من زيارته في المعتقل،
ونقل الأسير رسالة عبر محاميه أراد نشرها عبر  الميادين يؤكد فيها أنّ الأسرى في سجن هداريم يتمتّعون بمعنويات عالية على الرغم من التنكيل الذي تمارسه مصلحة السجون الإسرائيلية ضدهم من خلال عمليات النقل المتكرّرة ومصادرة كل ممتلكاتهم وعزلهم عن العالم الخرجي.

وبحسب صفوري، فالأسرى يشددون  على أنّ إضرابهم مستمر حتى تحقيق مطالبهم ويطالبون الشارع الفلسطيني بالالتفاف حولهم ودعمهم.
 وأشار  في رسالته إلى أن هناك عدداً من الأسرى المرضى المضربين عن الطعام أوضاعهم صعبة، إذ إنهم يعانون من أمراض القلب والكلى ولا يتلقّون العلاج بسبب إضرابهم عن الطعام.

قراقع: تم نقل الأسرى إلى سجون قريبة من المستشفيات

من جهته قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين عيسى قراقع إنّ مصلحة سجون الاحتلال نقلت مساء الأربعاء كافة الأسرى المضربين عن الطعام إلى سجون بئر السبع وشطة والرملة لقربها من المسشتفيات.

ولفت قراقع إلى أنّ هذه الخطوة تشير إلى خطورة الوضع الصحي للأسرى المضربين عن الطعام لليوم الـ 31 على التوالي.

ويطالب الأسرى المضربون عن الطعام بعدد من المطالب الأساسية التي تحرمهم منها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أبرزها :إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، إنهاء سياسة العزل الانفرادي، إنهاء سياسة منع زيارات العائلات وعدم انتظامها، إنهاء سياسة الإهمال الطبي وغير ذلك من المطالب .