السعودية: الاضطرابات تمتد إلى قرى مجاورة للعوامية

اضطرابات في منطقة العوامية ومحيطها في القطيف شرق السعودية على إثر اقتحامات لقوات الأمن السعودية وعمليّات قصف استهدف حي المسّورة، ووزارة الداخلية تتحدث عن استهداف إحدى دوريّاتها بقذيفة "آر بي جي".

الاضطرابات مستمرة في منطقة العوامية
الاضطرابات مستمرة في منطقة العوامية
قالت وسائل إعلام سعودية معارضة إنّ سلاح الجوّ السعودي شنّ عمليّات قصف جوي على حيّ المسورة في منطقة العوامية، وقد انتشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل تظهر الدمار الذي خلّفه القصف.

وذكرت قناة "نبأ" المعارضة السعودية أنّ الاضطرابات امتدّت إلى قرى مجاورة للعوامية، مشيرة إلى المنطقة  تعرّضت لحصار لليوم السابع على التوالي، من قبل قوات الأمن السعودية. 
و لفتت القناة المذكورة إلى استهداف مستمرٍّ للمدنيين يتم على أيدي القوات السعودية، مشبّهة إيّاه بما بحصل في اليمن.

وتشهد منطقة العواميّة في القطيف شرق السعودية اضرابات من الأيام الأخيرة، إثر اقتحامات تنفّذها قوات الأمن السعودي وعمليّات هدم منازل مواطنين تصفهم بالمخالفين.

من جهتها، أفادت وزارة الداخلية السعودية بتعرّض دورية أمن سعودية بحيّ المسورة في القطيف لقذيفة "آر بي جي"، مّا أدّى إلى مقتل جندي من قوات الطوارئ الخاصة وإصابة خمسة من رجال الأمن.
وكان نشطاء سعوديون قالوا في 13 أيار/ مايو إنّ القوات العسكرية السعودية قامت بعملية أمنية في منطقة العوّامية بمحافظة القطيف شرق البلاد.

وتحدثت الداخلية السعودية عن مقتل شخصين، وإصابة عشرة آخرين، وقال إنّ عناصر إرهابية استهدفت مشروعاً تنمويّاً في حيّ المسوّرة بعد إطلاق النار على العاملين فيه.

وفي 11 أيار/ مايو الحالي أفادت مصادر للميادين بأن عدداً من الجرّافات برفقة قوات أمنية أقدمت على هدم عدد من المنازل في قرية المسوَّرة بالعوامية والتي تعتبرُها السلطات السعودية مخالفة للقانون.