حضر منتدى الدوحة..فقاطعته أميركا وكندا وأستراليا!

سفراء الولايات المتحدة الأميركية وكندا وأستراليا يقاطعون مؤتمراً في الدوحة يتناول الأوضاع الإنسانية بسبب حضور الرئيس السوداني عمر حسن البشير، والمتحدثون باسم سفارات الدول الثلاث يرفضون التعليق على الأمر.

البشير يلقي كلمته خلال انطلاق أعمال منتدى الدوحة السابع عشر
البشير يلقي كلمته خلال انطلاق أعمال منتدى الدوحة السابع عشر
قاطع دبلوماسيون غربيون مراسم افتتاح مؤتمر في قطر يتناول الأوضاع الإنسانية، بسبب حضور الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

وقال دبلوماسيان غربيان في الدوحة إن "ظهور اسم البشير ضمن قائمة من سيتحدثون في المؤتمر الذي يحضره نائب الأمين العام للأمم المتحدة، دفع سفراء الولايات المتحدة الأميركية وكندا وأستراليا إلى مقاطعة الحدث".

ورفض متحدثون باسم سفارات الدول الثلاث التعليق على الأمر.

وكان البشير قد توجّه للعاصمة القطرية الدوحة للمشاركة في منتدى الدوحة الـ 17 الذي يناقش عدداً من المحاور المختلفة في مقدمتها قضايا اللاجئين والتحولات السياسية الراهنة على المستوى الدولي، إلى جانب الدور الاقتصادي للاجئين والبعد القانوني والحقوقي والإنساني في التعامل مع هذه القضايا.

وضمّ الوفد المرافق للبشير، وزير رئاسة الجمهورية، ووزير الخارجية، ورئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية، ووالي شمال كردفان، ووالي نهر النيل حاتم، ورئيس مكتب سلام دارفور.


والبشير مطلوب أمام المحكمة الجنائية الدولية "لضلوعه في جرائم حرب".


ويستمر الرئيس السوداني في السفر للخارج منذ أن وجّهت له المحكمة الجنائية الدولية في 2008 تهم "الضلوع في جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية".