زار النجف مع المالكي...معصوم: لقطع الطريق أمام التنظيمات التكفيرية

رئيس الجمهورية العراقية فؤاد معصوم يدعو خلال زيارته منطقة النجف الأشرف مع نائبه نوري المالكي ورئيس البرلمان سليم الجبوري إلى"تحقيق المصالحة المجتمعية وقطع الطريق أمام التنظيمات التكفيرية"، والمالكي يحذّر من تأجيل الانتخابات في البلاد.

معصوم والمالكي في النجف دعماً للمصالحة المجتمعية
معصوم والمالكي في النجف دعماً للمصالحة المجتمعية
وصل كل من رئيسَي الجمهورية والبرلمان العراقي، فؤاد معصوم وسليم الجبوري، ونائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، السبت إلى محافظة النجف، وذلك لحضور مؤتمر بشأن "مصالحة مجتمعية".

وأفاد مراسل الميادين أن معصوم دعا من النجف الأشرف إلى" تحقيق المصالحة المجتمعية وقطع الطريق أمام التنظيمات  التكفيرية".
وأكدّ معصوم أنّ المصالحة المجتمعية ضرورة ملحة لتعزيز التعايش خاصة في المناطق المحررة، مشيراً إلى أنّ الخطوات المقبلة تصبّ باتجاه عودة النازحين لمناطقهم وإتمام مسيرة بناء دولة يسودها العدل والرخاء.

وشددّ على أنّ العمل الأساسي لتحقيق هذا الهدف يقع على عاتق نخب واتحادات ومواطني كل المناطق، وهي تنطلق من القاعدة إلى القمة وخاصة في المناطق المحرّرة بين العشائر والقبائل والنخب لتشمل كل الشعب والبلاد.

المالكي:

بدوره، دعا المالكي إلى الوقوف ضد محاولات تأجيل الانتخابات، قائلاً إنّ هناك من يدبّر المؤامرات ضد العراق والعملية السياسية فيه عبر محاولات تأجيل الانتخابات. 

وأضاف المالكي أنّ الشعب العراقي حي ويطمح للمزيد من بناء الدولة، معتبراً أنّ عقد هذا الملتقى بهذا الكمّ من الحضور دليل على جدّية وجود إرادة جماهيرية وسياسية للقضاء على الفساد والإرهاب.