نسبة المشاركة 50%.. الفلسطينيون ينتخبون المجالس المحلية بالضفة

الفلسطينيون في الضفة الغربية يختارون ممثليهم في 145 هيئة ومجلساً محلّيّاً، بعد تأجيل الانتخابات في قطاع غزة بسبب غياب الاتّفاق مع حركة حماس.

تأتي الانتخابات وسط استمرار الانقسام الفلسطيني بين الضفة والقطاع
تأتي الانتخابات وسط استمرار الانقسام الفلسطيني بين الضفة والقطاع
توافد الفلسطينيين في الضفة الغربية السبت إلى مراكز الاقتراع لانتخاب ممثليهم في 145 هيئة ومجلساً محلّياً، وقد بلغت نسبة المشاركة 50% بحسب رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر.
وقال رئيس لجنة الانتخابات " إنّ اللجنة في الضفة الغربية وغزة ستجتمع غداً لإقرار النتائج الأولية...نأمل أن نعلن عن النتائج غداً الساعة الثانية عشر ظهراً".
وأوضح ناصر" هناك مجال للطعن في عملية الاقتراع بعد نشرها مباشرة.. النسب في رام الله والبيرة جاءت متدنية على الرغم من وجود ثلاث إلى أربع قوائم، ونسبة الاقتراع في طولكرم 40% ونابلس 20% وقلقيلية 53% وسلفيت 53% والبيرة 23% ورام الله 39 بالمئة".

وستكون "المدد القانونية" في حال موافقة حركة حماس على الانتخابات في غزة هي 40 يوماً، بحسب رئيس لجنة الانتخابات.


وتوجه نحو 700 ألف ناخب في الضفة الغربية إلى مراكز الاقتراع لانتخاب ممثليهم في 145 هيئة ومجلساً محلّياً.

وكانت صناديق الاقتراع في 11 محافظة في الضفة فتحت أبوابها صباحاً لاستقبال الناخبين. 

ويشارك في عملية الرقابة نحو 1400 مراقب محليّ ودولي يمثلّون 70 مؤسسة اعتمدتهم لجنة الانتخابات المركزية.


وتستمرّ عملية الاقتراع لغاية السابعة مساءً لتمكين الناخبين من الإدلاء بأصواتهم وتم تمديدها في بعض المناطق للساعة الـ 9 مساءً.

وكانت الحكومة الفلسطينيّة برئاسة رامي الحمد الله قررّت في 28 شباط/فبراير  إجراء الانتخابات البلدية في الضفة الغربيّة في 13 أيار/ مايو المقبل وتأجيلها في قطاع غزّة بسبب غياب الاتّفاق مع حماس.

وردّ الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم بالقول إنّ "القرار هو تكريس للانقسام وضربة لجهود المصالحة الفلسطينيّة، وهو استمرار للسياسة الفئويّة التي تنتهجها الحكومة، وتصرفها على أنّها حكومة فتحاويّة وليست حكومة وفاق، ومواصلة لمنطق الاستفراد في القرار الفلسطينيّ الّذي يتّبعه الرئيس عبّاس".