فطيرة على رأس ليفي احتجاجاً.... أيها القاتل أُخرج!

المفكّر الفرنسي برنار هنري ليفي المعروف بمواقفه المتشددة دعماً لإسرائيل ودوره في ما سميّ بـ" الربيع العربي"، يتعرّض للرميّ بشطيرة مغطاة بـ "الكريما" أثناء حضوره في العاصمة الصربية بلغراد احتجاجاً على دعمه لقصف حلف شمال الأطلسي ليوغوسلافيا عام 1999.

صاح الناشطون: أيها القاتل أخرج من بلغراد
صاح الناشطون: أيها القاتل أخرج من بلغراد
تعرّض المفكر الفرنسي برنار هنري ليفي أثناء حضوره في العاصمة الصربية بلغراد لتقديم فيلم له بعنوان "بيشمركة"، للرميّ بفطيرة مغطاة بـ "الكريما" ألقاها ناشط شيوعي شاجباً دعمه لقصف الناتو ليوغوسلافيا عام 1999.

وصاح ناشطون شيوعيون بعد ذلك "أيها القتال أخرج من بلغراد"، حسبما أفادت وكالة تانيوج الصربية.


وبعدما تلقّى ليفي فطيرة أخرى، واصل تقديم عرضه. وقد نشر التلفزيون والراديو الصربيَّيْن صور الحادثة.

ورفع أحد الحاضرين لافتة كُتب عليها باللغة الإنكليزية "برنار هنري ليفي يدعم القتلى الإمبرياليين"، وقد تم إخراج هذا الناشط لاحقاً من القاعدة من قبل عناصر الأمن.

وليفي معروف بمواقفه المتشددة بدعم إسرائيل، كما اشتُهر بدوره في ما أطلق عليه " الربيع العربي"، خاصة في ليبيا، حيث كان من أشد المناصرين للتدخل العسكري الغربي هناك.


والأخير البالغ من العمر 66 عاماً، وصاحب ما يزيد عن 30 كتاباً، وضعته صحيفة "جيروزاليم بوست" على لائحة الأكثر 50 يهودياً مؤثراً في العالم، ليأتي في المركز الـ 45.