الجبوري لشيوخ وعشائر تلعفر: ستنتهي خرافة داعش قريباً

رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري يستقبل الأحد عدداً من شيوخ ووجهاء عشائر قضاء تلعفر لمناقشة وضع القضاء واستعراض مشاكله والسبل الكفيلة لايجاد الحلول المناسبة بعد تحريره من تنظيم داعش. الجبوري يؤكد لهم أنه قريباً ستنتهي خرافة داعش في تلعفر وستعود أفضل مما كانت.

الجبوري: الحل في تلعفر يتم ضمن وثيقة عهد أخوية قابلة للتنفيذ توقع عليها جميع عشائر تلعفر
الجبوري: الحل في تلعفر يتم ضمن وثيقة عهد أخوية قابلة للتنفيذ توقع عليها جميع عشائر تلعفر
استقبل رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري الأحد عدداً من شيوخ ووجهاء عشائر قضاء تلعفر لمناقشة وضع القضاء واستعراض مشاكله والسبل الكفيلة لايجاد الحلول المناسبة بعد تحريره من تنظيم داعش.


وقال الجبوري إن الإرهاب أراد أن يخدش صورة التلاحم والأخوة في تلعفر محاولاً تفكيك وحدة المجتمع العراقي من خلال تأجيج الفتنة الطائفية، لكنه فشل وعما قريب ستنتهي خرافته المزعومة وستعود تلعفر أفضل مما كانت بفضل جهود أهلها وتعاونهم.


ورأى الجبوري أن  المبادرة للمّ الشمل والتفاهم بين العشائر ‏في تلعفر أصبحت ضرورة لازمة للمضي الى صيغة تحفظ عيش المكونات في هذه المدينة التي تنعم بالتعدد.

وأضاف أن الأذى لحق بجميع مكونات تلعفر من قبل داعش وقد وزعه بالتساوي عليهم وارتكب جرائمه على كل أبناء هذه المدينة، وأصاب أهلها الضرر الكبير ‏من جراء التنظيم الارهابي.


وشدد الجبوري على أنه لابدّ من تفويت الفرصة على الإرهاب كي لا يجد ملاذاً جديداً للعودة ، مكرراً تشديده على ضروة حسم ملفات المشكلات الاجتماعية التي حصلت أثناء دخول داعش لمدينة تلعفر.


رئيس البرلمان العراقي رأى أن الحل في تلعفر ينقسم إلى قسمين القسم ‏الأول عن طريق الحلول العشائرية والاجتماعية من خلال التفاهمات التي تقومون بها كزعماء للعشائر والقسم الثاني وهو ما استعصى من هذه المشاكل يحال إلى القضاء للبتّ فيه، معتقداً أن هذا الحل ‏سيوفر الأجواء الطيبة لعودة ‏الأوضاع الى ما كانت عليه قبل أحداث داعش، ‏وأن يتم كل ذلك ضمن وثيقة عهد أخوية قابلة للتنفيذ توقع عليها جميع عشائر تلعفر ‏تتضمن إجراءات لحماية هذه العلاقة من الخرق والعبث.