ماكرون رئيسا لفرنسا

وسائل إعلام فرنسية تعلن فوز المرشح إيمانويل ماكرون بنسبة تجاوزت 65% بينما حصلت منافسته مارين لوبان على 35% من نسبة أصوات المقترعين.

ساحة متحف اللوفر بعد إخلائها من مناصري ماكرون
ساحة متحف اللوفر بعد إخلائها من مناصري ماكرون
أعلنت وسائل إعلام فرنسية فوز المرشح إيمانويل ماكرون بنسبة تجاوزت 65% بينما حصلت منافسته مارين لوبان على 35% من نسبة أصوات المقترعين.

وكانت وزارة الداخلية الفرنسية ذكرت أن نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية الفرنسية وصلت إلى 65.3% وذلك حتى الساعة الخامسة عصراً بتوقيت باريس، بينما قالت وسائل إعلام فرنسية إن النسبة وصلت إلى 74% خلال ساعات المساء.
من جهة أخرى، كشفت صحيفة "لو سوار" البلجيكية أن المرشح الوسطي والمستقل إيمانويل ماكرون تقدم على منافسته مارين لوبان بنسبة تجاوزت 60% من أصوات ناخبي أقاليم ما وراء البحار الفرنسية.

وفي باريس قالت حملة المرشح ماكرون الأحد إنها تلقت تنبيهاً أمنياً بإخلاء ساحة متحف اللوفر التي كان من المقرر أن يحتفل فيها مناصرو ماكرون في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية، بعد إنذار  بوجود حقيبة مشبوهة في المكان.

وتحدثت وكالة الصحافة الفرنسية عن تأهب أمني في محيط اللوفر في باريس بعد العثور على الحقيبة.

ولاحقاً أعلنت الداخلية الفرنسية عودة الهدوء إلى ساحة المتحف بعد سلسلة من الإجراءات الأمنية في محيط اللوفر سبقها تطمين من الوزارة بأنّ الأمور "عادية ولا داعي للقلق"، في حين اكتفى مصدر في الشرطة الفرنسية سابقاً بالقول إنه تمّ إغلاق المنطقة وتفتيشها من قبل فريق للشرطة "لتبديد أي شكوك"، مضيفاً أنه "تمّ انجاز عمليات التحقق ما أتاح استبعاد أي تهديد".


وبدأ الناخبون الفرنسيون بالتوجه إلى صناديق الاقتراع الأحد للادلاء بأصواتهم والاختيار بين المرشح الوسطي المستقل ماكرون ومرشحة الجبهة الوطنية مارين لوبان رئيساً للبلاد.

وأشار موفد الميادين إلى باريس إلى أن نسبة المشاركة في التصويت بالجولة الثانية حتى الساعة 12 ظهراً بلغت 28,23%.

وفي الخارج وفي أقاليم ما وراء البحار بدأ الفرنسيون بالإدلاء بأصواتهم في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية. وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في كندا والولايات المتحدة وجزر فرنسية.


وتضم الأراضي الفرنسية فيما يعرف بأقاليم ما وراء البحار مناطق سان بيير وميكلون وغويانا والأنتيل وبولينيزيا ومايوت ولا ريونيون ويبلغ عدد الناخبين في تلك المناطق نحو مليون ناخب.


ويتم دائماً فتح مراكز الاقتراع في هذه الأقاليم يوماً قبل التصويت في فرنسا نظراً لفارق التوقيت.


وسيقرر حوالى 47 مليوناً من الناخبين الفرنسيين ما إذا كان المرشح الوسطي المؤيد للاتحاد الأوروبي أم المرشحة اليمينية المتطرفة المعادية للتكتل والمناهضة للهجرة سيقود بلادهم خلال السنوات الخمس المقبلة.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الفرنسيين سيختارون ماكرون وزير الاقتصاد السابق البالغ من العمر 39 عاماً الذي يريد رأب الصدع بين اليمين واليسار ومقاومة المد المناهض للمؤسسة الذي شهد تصويت البريطانيين على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.


وكان المرشحان لوبان وماكرون عقدا مناظرة تلفزيونية ساخنة غلب عليها تبادل الهجمات، قبل 4 أيام من الجولة الثانية الحاسمة من الانتخابات الأحد المقبل.


وأشارت النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية الفرنسية حصول ماكرون على 23.75 % من الأصوات ولوبان على 21.53 % وتأهلا إلى الدورة الثانية للانتخابات.


هذا وعززت السلات الفرنسية الإجراءات الأمنية حول مراكز الاقتراع، ونشر أكثر من 50 ألف عنصر من رجال الأمن، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية التي وعدت بأن تجري هذه الانتخابات وسط "إجراءات أمنية على أعلى درجة".

متى تصدر النتائج؟

ويحظر القانون الفرنسي نشر أي نتائج باستثناء تلك المتعلقة بنسب المشاركة، قبل انتهاء عمليات التصويت في تمام الساعة السادسة بتوقيت غرينيتش (التاسعة بتوقيت القدس الشريف)، لتفادي التأثير على الناخبين.
لكن إغلاق بعض مكاتب الاقتراع في وقت لاحق يعقّد عمل مؤسسات الاستطلاعات التي تنشر تقديراتها استنادا إلى النتائج الجزئية لفرز الأصوات.

ويتم تحديث التقديرات الأولية بشكل منتظم خلال المساء مع فرز الأصوات تباعا حتى إعلان النتيجة النهائية.

ولم ينتخب أي مرشح من الدورة الأولى منذ اعتماد فرنسا نظام الاقتراع العام المباشر العام 1962.

ويتم تنصيب الرئيس الجديد في موعد أقصاه 14 أيار/ مايو الجاري، تاريخ انتهاء ولاية فرانسوا هولاند.