حملة ماكرون تتعرض لاختراق إلكتروني.. والحكومة الفرنسية ترفض التعليق

حملة مرشح "حركة إلى الأمام" إيمانويل ماكرون تتعرض لعملية اختراق إلكتروني واسعة ويتم تسريب آلاف الرسائل الداخلية، فيما الحكومة الفرنسية ترفق التعليق على الخبر لأن الحملة انتهت في منتصف الليل وفقاً للقانون.

الحكومة الفرنسية ترفض التعليق على خبر إختراق الحساب الإلكتروني لحملة ماكرون
الحكومة الفرنسية ترفض التعليق على خبر إختراق الحساب الإلكتروني لحملة ماكرون
أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أنّ الحكومة لن تعلق على نبأ اختراق البريد الإلكتروني لحملة مرشح "حرمة إلى الأمام" لانتخابات الرئاسة إيمانويل ماكرون لأنّ الحملة الرسمية للانتخابات انتهت.

 

وقال متحدث باسم وزارة الدخلية الفرنسية "لا الوزارة ولا أي وزارة ستعلق على الأمر لأن الحملة انتهت في منتصف الليل وفقاً للقانون".


حملة مرشح "حركة إلى الأمام"، من جهتها قالت الجمعة إنّها كانت ضحية لعملية اختراق واسعة لبريدها الإلكتروني. وأشارت الحملة إلى أنّه جرى تسريب آلاف الرسائل الداخلية على الإنترنت من دون معرفة الجهة المسؤولة عن التسلل إلى حسابها حتى الآن.
وقد تم نشر البيانات المسربة على ملف باسم "إمليكس" على موقع "باستيبين" الذي يتيح نشر المستندات المجهولة. 

ويشار إلى أنّ عملية اخترق حساب حملة المرشح ماكرون تأتي قبل نحو 48 ساعة من توجه الناخبين إلى صناديق الاقتراع.