جونغ يعاين "التحركات الأخيرة للعدو"

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يقوم بزيارة تفقدية إلى الوحدة التي قصفت جزيرة كورية جنوبية عام 2010، ويتفقد الوحدات العسكرية المتمركزة على جزيرتي جانغجاي، مستمعاً إلى عرض "للتحركات الأخيرة للعدو".

كيم جونغ أون قام بزيارة تفقدية إلى الوحدة التي قصفت جزيرة كورية جنوبية في 2010
ذكرت وسائل الإعلام الرسمية في بيونغ يانغ الجمعة أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قام بزيارة تفقدية الى الوحدة التي قصفت جزيرة كورية جنوبية في 2010.
وكان 4 أشخاص بينهم مدنيان قتلوا في تشرين الثاني/ نوفمبر 2010 عندما أطلقت كوريا الشمالية 170 قذيفة مدفعية على جزيرة يونبيونغ. 
وكان ذلك أول هجوم كوري شمالي على منطقة مدنية منذ الحرب الكورية (1950-1953).
وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن كيم تفقّد الوحدات العسكرية المتمركزة على جزيرتي جانغجاي ومو وقُدّم له عرض "للتحركات الأخيرة للعدو". 
وأضافت أن كيم نظر من مركز مراقبة الى يونبيونغ و"درس خطط الضربات ضد العدو".
وكانت هذه الوحدة المتمركزة في مو مسؤولة عن ضربات 2010 التي وصفها كيم حسب الوكالة بأنها "المعركة الأكثر متعة".
وقال إن مدفعية الشمال يجب أن "تبقى في حالة تأهب لكسر العمود الفقري للعدو عندما تتلقى الأمر بذلك"، ولم توضح الوكالة تاريخ الزيارة.

وكانت وسائل إعلام كوريا الشمالية الرسمية وجهّت الخميس تحذيراً شديد اللهجة إلى الصين، مشددة على أن "بكين يجب أن تشعر بالامتنان لبيونغ يانغ التي تؤمن لها الحماية".

وحذّرت وكالة الأنباء الرسمية الصين من "عواقب خطيرة" إذا واصلت اختبار صبر كوريا الشمالية، مشيرة إلى أنه "عليها في المقابل أن تفكر مليّاً بالعواقب الخطيرة التي يمكن أن تترتب في حال قيامها بهدم العلاقات معها".

اخترنا لك