مسلسل تمثيليات الهجوم الكيميائي مستمر..

مصدر عسكري دبلوماسي يؤكد لوكالة "سبوتنيك" أنه جرت قبل أيام أعمال تصوير تمثيلية لهجوم كيميائي مزعوم للجيش السوري ضد المدنيين، مشيراً إلى أن داعم أعمال التصوير يتواجد في إحدى الدول الأوروبية.

من المخطط لنشر هذه التسجيلات المصورة خلال عدة أيام
من المخطط لنشر هذه التسجيلات المصورة خلال عدة أيام
أفاد مصدر عسكري دبلوماسي لوكالة "سبوتنيك"، الخميس، بأنه جرت قبل أيام أعمال تصوير تمثيلية لهجوم كيميائي مزعوم للجيش السوري ضد المدنيين، مشيراً إلى أن داعم أعمال التصوير يتواجد في إحدى الدول الأوروبية.

 

وقال المصدر المذكور إنّه "يبدو أن نتائج تمثيلية "الخوذ البيضاء" التليفزيونية التي تزعم استخدام السلطات السورية في خان شيخون لغاز السارين ألهمت الإرهابيين لمواصلة تصوير تمثيليات (مسلسلات)".


وتابع المصدر  قائلاً: "بحسب معلومات أكدتها مصادر عدة، قامت مجموعة من مراسلي فضائية عربية قبل أيام بتصوير تمثيلية تزعم استخدام الجيش السوري للسلاح الكيميائي ضد المدنيين".


وأكد المصدر العسكري أنّ هذه التمثيليات جرت في بلدات سراقب، وأريحا، وجسر الشغور في محافظة إدلب، وشاركت فيها 30 سيارة إطفاء وإسعاف، وكذلك 70 مدنياً مع الأطفال الذين تم جلبهم من مخيم للاجئين".


وأشار المصدر الى أنّه من المخطط نشر هذه التسجيلات المصورة خلال عدة أيام، بأوامر من داعم التصوير الذي يتواجد في إحدى الدول الأوروبية".


وكان الميادين نت نشرت قبل أيام عن مصادر أهلية محلية في مدينة إدلب وصول مجموعة من "الخوذ البيضاء" إلى مدينة أريحا في ريف إدلب السوري، وأشارت إلى أنه تمّ اقتياد عددٍ من المدنيين في مدينة سراقب إلى أريحا، بمرافقة طاقم من إحدى الفضائيات العربية، على ما يبدو للتحضير لتمثيلية مشابهة للهجوم الكيميائي في خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.