يوميات الموصل: قرب انطلاق الهجوم الأخير في الموصل القديمة

في تفاصيل عمليات يومي 1 و2 آيار/ مايو الجاري، استمرّ تقدم قوات الشرطة الاتحادية والردّ السريع مدعومة بدبابات الفرقة التاسعة المدرعة في عمق محور "الموصل القديمة" في أربعة اتجاهات رئيسية.

تحافظ القوات على خط سيطرتها في الأحياء الأخرى جنوب الموصل القديمة
تحافظ القوات على خط سيطرتها في الأحياء الأخرى جنوب الموصل القديمة
في الاتجاه اﻷول المحاذي لنهر دجلة باتجاه منطقتي باب السراي وباب الطوب، استمرّ تقدم القوات في مثلث عملياتها باتجاه مسجد النوري ومنارة الحدباء (باب السراي – باب الطوب – حوش الخان)، مع أستمرار للعمليات الخاصة الليلية بشكل يومي لمحاولة تحقيق خلل في منظومة القيادة والسيطرة الخاصة بداعش.

الاتجاه الثاني للهجوم في الموصل القديمة يمتد من باب لكش وباب جديد وجامع خزام وصولاً غرباً إلى باب البيض وخزرج، الاتجاهان الثالث والرابع استمرّ فيهما تقدم قوّات الرد السريع باتجاه منطقتي باب سنجار والمشاهدة. وصلت الى محاور خطوط الصد والتماس مع داعش في قضيب البان وباب الطوب وباب جديد وباب البياضة وشارع الكورنيش تعزيزات كبيرة للقوات العراقية المشتركة تمهيداً لبدء وثبة هجومية كبيرة في الأتجاهات الأربع الرئيسية للهجوم لتحرير الجزء الشمالي المتبقي تحت سيطرة داعش، وكثفت القوات خلال هذين اليومين الضربات الصاروخية وركزت فيه على المناطق الشمالية في الموصل القديمة وتحديداً محيط الجسر الخامس ومنطقة باب سنجار.

خطّ المواجهة العام في الموصل القديمة مازال ممتداً من باب السراي وشارع نينوى شرقاً مروراً بالسرجخانة وباب الطوب وباب لكش والرابعية، وصولاً إلى المنصورية والمياسة وباب البيض وخزرج والخراب والمشاهدة غرب الموصل القديمة، وتحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل الجسر القديم ومناطق سوق الأربعاء وباب الطوب وشارع حلب والفنادق ومبنى المحافظة وكراج بغداد ورأس الجادة. 

كما تحافظ القوات على خط سيطرتها في الأحياء الأخرى جنوب الموصل القديمة والمتمثل في أحياء الدندان والدواسة والنبي شيت والعكيدات والجوسق والطيران والغزلاني واﻷغوات.

في المحور الثاني، "محور قوات العمليات الخاصة"، أستمر تقدم قوات الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية وقوات العمليات الخاصة في حيي الصحة الأولى والصناعة الجنوبية، وأطلقت عملياتها باتجاه حي الزنجيلي، ونفذت ضربات صاروخية على حي الإصلاح الزراعي.

تحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل أحياء المعلمين والمأمون والموصل الجديدة والرسالة وشقق نابلس والنفط ووادي حجر وتل الريان والصمود ونابلس والمحطة وتل الرمان والمنصور والشهداء الأولي والثانية والعامل الأولي والثانية واليابسات ورجم حديد وسوق المعاش والمعلّمين والصناعة القديمة والعروبة والمغرب واليرموك الأولي والثانية وحدائق اليرموك والمطاحن والسكك والآبار والنصر والثورة والصحة الثانية والتنك، وعلى خط تماس مع أحياء الزنجيلي والصحة الأولى والرفاعي والإصلاح الزراعي والصناعة الجنوبية.

في المحور الثالث، "التخوم الغربية والشمالية للساحل الأيمن"، أستمر تحشد وحدات قوات الرد السريع والفرقة التاسعة المدرعة والشرطة الاتحادية في نقاط التحشد الرئيسية في بادوش وأحليلة شمال الساحل الأيمن، تمهيداً لأطلاق عدة موجة هجومية باتجاه الأحياء الشمالية القليلة المتبقية في الساحل الأيمن وعلى رأسها حي حاوي الكنيسة، وموجة اخرى جنوباً في اتجاه مشيرفة الأولى والثانية لتحقيق التماس مع قوات محور العمليات الخاصة في حي التنك، كما يتوقع بدء موجة هجومية باتجاه الغرب لتحرير المناطق المتبقية تحت سيطرة داعش شرق تلعفر. في الجبهة الغربية، أستمرت قوات الحشد الشعبي في عمليات التأمين والتطهير في المناطق الواقعة غرب وشمال غرب قضاء الحضر، وقامت بتأمين القرى التي تمت السيطرة عليها في العمليات التكميلية وهي قرى "أم الشطن – الحسينة – أم أشرق – تومين – بوثة مشيرفة"، ويتوقع تطوير العمليات قريباً باتجاه قضائي البعاج والقيروان.

في المحور الشمالي للجبهة الغربية، استمرت قوّات الحشد الشعبي بالاشتراك مع مدفعية الفرقة الخامسة عشر في عمليات القصف المدفعي على المناطق الجنوبية من قضاء تلّعفر تمهيداً لبدء العمليات لتحريره، كما أستمرت عمليات الحشد في خط  "الشرقاط – جبال مكحول – بيجي – حديثة" جنوب الموصل. ففي جبال مكحول أحبطت القوات محاولة هجومية لداعش قرب مفرق الزوية شمال صلاح الدين، ومحاولتين انتحاريتين في قضاء بلد وفي شمال سامراء، وهجوم أستهدف خط الأمداد بين بغداد والموصل قرب تل مخمور. كما أحبطت هجوماً جنوب غرب كركوك، وصدت هجوم على شمال صحراء الصينية في قضاء بيجي. وتستمر عمليات الحشد والقوات الأمنية في صحراء الأنبار الغربية وفي مدينة الرطبة حيث تم فرض حظر للتجول بعد هجوم لداعش على مركز عسكري عراقي.

في محيط بغداد، تصدت القوات محاولة تسلل لأنتحاريين الى منطقة أم شعيفة في قضاء بلد شمال بغداد، ونفذت عملية أمنية في منطقة الرحالية غرب كربلاء، وقتلت القوات أنتحاري في الطارمية شمال بغداد. تكثف نشاط سلاح الجو العراقي في معظم الجبهات، حيث شن غارات هي الأعنف على مناطق سهل الحويجة جنوب الموصل بجانب غارات اخري على تل عفر وقضاء البعاج ومدينة القائم الحدودية ومناطق واقعة غرب الأنبار