واشنطن تستكمل دعمها للأكراد: شحنات أسلحة كبيرة من أجل معركة الرقة

مصادر تقول لمراسلة الميادين في سوريا إن أكثر من 100 شاحنة محملة بالأسلحة والدبابات وناقلات الجند عبرت الحدود العراقية السورية وتتوجه لمناطق سيطرة الوحدات الكردية شمال الرقة وفي مدينة الطبقة، دعماً للأكراد في معركة السيطرة على الرقة.

مروحية أميركية تحلق فوق الموقع الكردي الذي استهدفته الطائرات التركية (أ ف ب)
مروحية أميركية تحلق فوق الموقع الكردي الذي استهدفته الطائرات التركية (أ ف ب)
نقلت مراسلة الميادين في سوريا عن مصادر أن أكثر من 100 شاحنة محملة بأسلحة ودبابات وناقلات جند عبرت معبر سيمالكا الحدودي مع العراق بريف الحسكة باتجاه شمال الرقة والطبقة شمال سوريا.
وأوضحت المصادر أن الشاحنات المحملة بالأسلحة الأميركية الصنع تحمل لوحات عراقية،  وستصل للوحدات الكردية لدعمها في معارك السيطرة على الرقة وطرد تنظيم داعش. وأضافت المصادر أن الشاحنات دخلت الأربعاء إلى سوريا، بعد يوم واحد من قصف الطائرات التركية لمقر القيادة العامة للوحدات الكرديّة في كراتشوك شمال الحسكة. وكانت طائرات تركية استهدفت مقراً لوحدات الحماية الكردية في الحسكة السورية كما استهدفت في الوقت ذاته مواقع كردية في سنجار العراقية، ولكن مواقف واشنطن أتت داعمة للأكراد، حيث أظهرت صور نشرتها وكالات أنباء غربية ضابطاً أميركياً يزور المناطق التي قصفتها تركيا، كما عبرت وزارة الخارجية الأميركية عن "قلقها العميق" من الضربات التركية، وأكدت أن أنقرة لم تحصل على موافقة قوات التحالف الذي تقوده واشنطن قبل القصف.