الأسد: المصالحة بين كل السوريين هي الطريق لإعادة الأمان إلى سوريا

الرئيس السوري بشار الأسد يقول إن الطريق لإعادة الأمان إلى سوريا هو إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج والمصالحة بين كل السوريين، ويؤكّد أن الهدف من كل الادعاءات الأميركية والغربية بشأن الأسلحة الكيميائية هو دعم الإرهابيين في سوريا.

الأسد: التسامح ضروري لحل أي حرب ونحن نسير بهذا الخط
الأسد: التسامح ضروري لحل أي حرب ونحن نسير بهذا الخط
قال الرئيس السوري بشار الأسد إن "إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج والمصالحة بين كل السوريين هي الطريق لإعادة الأمان إلى سوريا".

وفي مقابلة مع قناة تيليسور الفنزويلية الخميس أكّد الأسد أن "الهدف من كل الادعاءات الأميركية والغربية بشأن الأسلحة الكيميائية هو دعم الإرهابيين في سوريا"، مشيراً إلى أنه من مواصفات السياسيين الأميركيين أن يكذبوا في كل يوم ولا يقولوا أشياء تعكس الواقع والحقائق على الأرض"، مضيفاً أن "الروايات الغربية دائما مليئة بالأكاذيب عبر تاريخها".

ولفت الأسد إلى أن "الولايات حاولت عدة مرات هي وحلفاؤها أن يستخدموا مجلس الأمن من أجل شرعنة دور الإرهابيين في سوريا، ومن أجل شرعنة دورهم في التدخل في سوريا غير القانوني والعدواني".

وأكّد الرئيس السوري "أن الحل في سوريا يجب أن يكون بإيقاف دعم الإرهابيين من الخارج"، معتبراً أن "المصالحة بين كل السوريين والعفو عما مضى في السابق خلال هذه الحرب هو الطريق لإعادة الأمان إلى سوريا". وبحسب قوله فإن سوريا "أقوى بكثير من سوريا قبل الحرب".

وأشار الأسد إلى أن "التسامح ضروري لحل أي حرب ونحن نسير بهذا الخط".