غابرييل بعد إلغاء لقائه مع نتنياهو: ما حدث ليس كارثة

وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل يتشاور مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الائتلاف الألماني، ويوضحان له بأن عليه عدم إلغاء اللقاء مع رجال "بتسيلم" و"كسر الصمت" الإسرائيليتين، والتخلي عن اللقاء مع نتنياهو.

جابرييل اللقاء مع ممثلي المنظمات لم يكن سراً
أجرى وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل مشاورات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الائتلاف الألماني أفضت إلى ضرورة التخلي عن لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو، وعدم إلغاء اللقاء مع أفراد "بتسيلم" و"كسر الصمت" الإسرائيليتين.

 

وفي مؤتمر صحفي عقده غابرييل في القدس المحتلة قال الوزير الألماني "زرت البلاد عدة مرات، ودائماً كنت التقي رئيس الحكومة، ولذلك فوجئت بسماع قرار إلغاء اللقاء".


وبحسب غابرييل فإن اللقاء مع ممثلي المنظمات لم يكن سراً، مشيراً إلى أن "عندما نصل إلى دولة معينة ونريد معرفة شيء ما عنها، يجب التحدث مع الناس، ولذلك فقد فاجأنا الأمر".


وبرأي غابرييل "يحظر تحولنا هنا إلى أداة لعب في السياسة الداخلية الإسرائيلية، كما ستكون فرصة أخرى للقاء في مكان ما"، لافتًا أن ما حدث "ليس كارثة".


وتابع غابرييل أنه "عندما نحضر إلى هنا يجب أن نعرف بأنه لا يمكن الامتناع عن المفاجآت، وعلاقات إسرائيل وألمانيا لن تتغير".

اخترنا لك