غرفة مشتركة للمسلحين لصدّ هجوم الجيش السوري بريف حماة

مسلحو حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام يتفقون على إنشاء غرفة عمليات مشتركة بريف حماة الشمالي لصدّ الهجوم الذي يشنّه الجيش السوري على الريف والبدء بمعركة كبيرة خلال الساعات القادمة بعد تمكّن الجيش السوري من السيطرة على مدينة حلفايا وبلدة طيبة الإمام .

 سقط مئات  القتلى من المسلحين في معركة ريف حماة
سقط مئات القتلى من المسلحين في معركة ريف حماة
توّصلت كل من حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام اليوم الثلاثاء لاتفاق نصَّ على إنشاء غرفة عمليات مشتركة بريف حماة الشمالي لصدّ الهجوم الذي يشنّه الجيش السوري والحلفاء على الريف والذي تمكّن خلاله من السيطرة على كل من مدينة حلفايا و بلدة طيبة الإمام قبل أيام.


ونصّ الاتفاق بين الطرفين، على تشكيل غرفة عمليات مشتركة على غرار "جيش الفتح" مع مكتب سياسي موحّد، والتنسيق بين الطرفين في المجال الإغاثي.

وفي الوقت الذي استمرت فيه جلسة الاتفاق أكثر من 10 ساعات بحضور كلّ من زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني ورئيس مجلس شورى الهيئة توفيق شهاب, أُوكل الأمر لعناصر الطرفين بتنفيذ الأوامر, حيث من المتوقّع أن تبدأ معركة كبيرة خلال الساعات القادمة لاستعادة ما سيطر عليه الجيش السوري وحلفائه.

وفي سياق متصل، عمل المسلحون في معركة شمال حماة من أجل الحفاظ على آخر مراكزهم في المنطقة, ما أدى إلى سقوط مئات من القتلى منهم, الأمر الذي جعل زعيم جبهة النصرة يحذّر من إغلاق الجيش السوري بوابة  النصرة  نحو حماة التي سعى الجولاتي الى ضمها لادارته.

وكان الجيش السوري تمكّن من السيطرة على مدينة حلفايا بعد قطع طرق إمداد المجموعات المسلحة فيها إثر سيطرته يوم الخميس الفائت على طيبة الإمام.