بغداد وواشنطن تدينان الغارات التركية على سنجار

مقتل عدد من عناصر قوات البيشمركة في قصف جوي تركي كان يستهدف "العمال الكردستاني" في سنجار شمال شرق العراق، وبغداد تعتبر أن "الاعتداء التركي خرق سافر للمواثيق والمعاهدات الدولية"، في حين اعتبرت واشنطن أن "خطوات من هذا القبيل تلحق الضرر بقوى التحالف".

أعلن الجيش التركي قصف مواقع لــ "حزب العمال الكردستاني" في سنجار
أعلن الجيش التركي قصف مواقع لــ "حزب العمال الكردستاني" في سنجار

قالت وسائل إعلام عراقية إن خمسة من قوات البيشمركة قتلوا في القصف الجوي التركي، بينما أوضحت مصادر كردية أنّ مقتل الأفراد الخمسة جاء نتيجة غارة جوية تركية خاطئة كانت تستهدف مقاتلي "حزب العمال الكردستاني".


يأتي هذا في وقت أعلن الجيش التركي قصف مواقع لــ "حزب العمال الكردستاني" في مدينة سنجار شمال شرق العراق.


 وتضاربت المعلومات عن عدد القتلى ففي وقت تحدثت فيه معلومات عن مقتل 20 على الأقل،  قال الجيش التركي في بيان له إن نحو 70 مسلحاً قتلوا في العمليات داخل البلدين.



شبكة "رووداو" الإعلامية الكردية أكدت مقتل 5 مقاتلين من البيشمركة وإصابة 9 آخرين إثر قصف المقاتلات الحربية التركية، لجبل سنجار بقصد استهداف مقرات "العمال الكردستاني".


وأضافت الشبكة أن المنطقة التي تعرضت للقصف تسمى "دري كلي كرسي" وتقع فوق جبل سنجار، تم إخلاؤها من قبل وحدات حماية سنجار التابعة لحزب العمال الكردستاني قبيل القصف، موضحةً أن وجود مقر لقوات البيشمركة قرب المكان، أدى لتعرضه لأضرار.


وقال الجيش التركي في بيان إن "مقاتلاتنا قصفت جبل سنجار والمناطق الحدودية في سوريا، مستهدفة مقار حزب العمال الكردستاني في تلك المناطق".




"وحدات حماية الشعب" تدعو للوقوف في وجه "الهجوم التركي السافر"

من ناحيتها، نشرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب الكردية بياناً قالت فيه إن الهجوم التركي "لن يثني من عزيمتنا في محاربة الإرهاب".

وأضاف بيان الوحدات الكردية أن القصف "تسبب باستشهاد وجرح مقاتلين في صفوف وحدات حماية الشعب"، داعياً "شعبنا بكل مكوناته في كردستان سوريا، بالوقوف صفاً واحداً مع قواته المشروعة في وجه هذا الهجوم السافر".

كما ذكرت مراسلة الميادين أنّ الطائرات التركية أغارت أيضاً على مقر القيادة العامة لوحدات حماية الشعب الكردية شمال سوريا.


وقال المرصد السوري المعارض إن ما لا يقل عن 18 من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية والعاملين في الإعلام لقوا مصرعهم الثلاثاء في الضربات الجوية التركية التي استهدفت أحد مقارهم شمال شرق سوريا.
ولم تعلن وحدات حماية الشعب المتحالفة مع الولايات المتحدة في الحرب على داعش رقماً محدداً لقتلاها.

الخارجية الأميركية: خطوات من هذا القبيل تلحق الضرر بقوى التحالف

وفي ردود الفعل، دانت وزارة الخارجية العراقية "الاعتداء العسكري التركي على منطقة جبل سنجار ووصفته بـ "أنه خرق سافر للمواثيق والمعاهدات الدولية".

ودعت المجتمع الدولي لاتخاذ "موقف حازم وحاسم تجاه الاعتداء التركي"،  مشيرة إلى أنّ "العراق سيتبع كافة الطرق القانونية والدبلوماسية لإدانة الاعتداء التركي وضمان عدم تكراره".

 

من جهتها، دانت وزارة الخارجية الأميركية الغارة التركية المفاجئة على قوى حليفة وكذلك انتهاكها الأجواء العراقية، كما أنّ "خطوات من هذا القبيل تلحق الضرر بقوى التحالف".



وقال المتحدث باسمها مارك تونر "نشعر بقلق عميق ازاء قيام تركيا بشن ضربات جوية في وقت سابق اليوم في شمال سوريا وشمال العراق من دون تنسيق مناسب سواء مع الولايات المتحدة او التحالف الدولي الاوسع لهزيمة داعش".
واضاف "لقد عبّرنا عن هذا القلق للحكومة التركية مباشرة".