استقالة وزير الدفاع ورئيس هيئة أركان الجيش في أفغانستان

الرئاسة الأفغانية أن وزير الدفاع عبدالله حبيبي ورئيس هيئة الأركان في الجيش قدما استقالتهما الإثنين على خلفية هجوم نفذه عناصر من حركة طالبان، وأوقع أكثر من 130 قتيلاً في قاعدة عسكرية شمال البلاد. هذا وسيمثل كل منهما يوم الأربعاء المقبل أمام المشرّعين في مجلس النواب بعد استدعائهما، وفق ما أعلنت وكالة أنباء "خامة برس".

استقالة وزير الدفاع ورئيس هيئة أركان الجيش في أفغانستان
أعلنت الرئاسة في أفغانستان أن وزير الدفاع الأفغاني "عبدالله حبيبي" و"قدم شاه شاهيم" رئيس هيئة الأركان في الجيش قدما استقالتهما. 

وأفاد مكتب الرئاسة في بيان له الإثنين بأن "الرئيس أشرف غني قَبِلَ استقالة وزير الدفاع ورئيس الأركان بعد المجزرة التي وقعت الجمعة الماضي في مزار شريف، كبرى مدن شمال أفغانستان".



وقالت وكالة أنباء "خامه برس" الأفغانية إن المشرعين فى مجلس النواب قرروا استدعاء قادة وزارة الدفاع خلال انعقاد الجلسة العامة الأحد، مضيفة أن المسؤولين الذين سيتم استدعاؤهم الأربعاء المقبل، هم وزير الدفاع ورئيس الأركان وقائد لواء شاهين الـ209، إلى جانب مسؤولين آخرين فى المخابرات الأفغانية.

وحذّر المشرعون من أنهم سيستدعون مسؤولي الدفاع مرة أخرى إذا لم يتمكنوا خلال الجلسة القادمة من تقديم معلومات مقنعة، وتقديم إفادة لمجلس النواب بشأن المخاوف الأمنية بعد الهجوم الأخير.

وتأتي استقالة وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان بعد هجوم نفذه عناصر من حركة طالبان، وأوقع أكثر من 130 قتيلاً في قاعدة عسكرية شمال البلاد.
وكان 10 مسلحين من حركة طالبان متخفين في زي الجنود الأفغان اقتحموا الجمعة الماضي لواء شاهين بولاية بلخ ونفذوا تفجيراً انتحارياً، قبل أن يبدأ الآخرون بإطلاق النار عشوائياً على الجنود، ليقتلوا أكثر من 130 جندياً.