يوميات الموصل: تحرير أحياء الثورة والصحة الثانية والنصر

القوات العراقية تتقدم في مثلّث عمليّاتها باتجاه مسجد النوري ومنارة الحدباء وتسيطر على حيَّيْ الثورة والصحة الثانية بشكل كامل.

تنفذ القوات العراقية عمليات خاصة ليلية بشكل على جبهات الموصل
في تفاصيل عمليات أيام 20 و21 و22 نيسان/ أبريل الجاري، استمرّ تقدم قوات الشرطة الاتحادية والردّ السريع مدعومة بدبابات الفرقة التاسعة المدرعة في عمق محور "الموصل القديمة" في أربعة اتجاهات رئيسية.

في الاتجاه اﻷول المحاذي لنهر دجلة باتجاه منطقتي باب السراي وباب الطوب، استمرّ تقدم القوات في مثلث عملياتها باتجاه مسجد النوري ومنارة الحدباء (باب السراي – باب الطوب – حوش الخان)، وأصبح التماس بين القوات وبين عناصر داعش المتبقين في هذا الاتجاه مباشراً، وتنفذ القوات العراقية عمليات خاصة ليلية بشكل يومي لمحاولة تحقيق خلل في منظومة القيادة والسيطرة الخاصة بداعش. الاتجاه الثاني للهجوم في الموصل القديمة يمتد من باب لكش وجامع خزام إلى الجهة الغربية وصولاً إلى باب البيض وخزرج. الاتجاهان الثالث والرابع استمرّ فيهما تقدم قوّات الرد السريع باتجاه منطقتي باب سنجار والمشاهدة. وأحبطت القوات خلال هذه الفترة هجوماً مضاداً لداعش على الاتجاه الأول.

خطّ المواجهة العام في الموصل القديمة مازال ممتداً من باب السراي وشارع نينوى شرقاً مروراً بالسرجخانة وباب الطوب وباب لكش والرابعية، وصولاً إلى المنصورية والمياسة وباب البيض وخزرج والخراب والمشاهدة غرب الموصل القديمة، وتحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل الجسر القديم ومناطق سوق الأربعاء وباب الطوب وشارع حلب والفنادق ومبنى المحافظة وكراج بغداد ورأس الجادة. كما تحافظ على خط سيطرتها في الأحياء الأخرى جنوب الموصل القديمة والمتمثل في أحياء الدندان والدواسة والنبي شيت والعكيدات والجوسق والطيران والغزلاني واﻷغوات.

في المحور الثاني، هو "محور قوات العمليات الخاصة"، حققت قوات الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية وقوات العمليات الخاصة انجازاً ميدانياً كبيراً في هذا المحور بالسيطرة على حيَّيْ الثورة والصحة الثانية بشكل كامل، بجانب حي النصر الواقع ما بين حي التنك وحي الصناعة الجنوبية، استمرّت كذلك عمليات القوات في حي التنك ووصل إلى منطقة الشيشان. على أثر هذا التقدم فرَّ عشرات من عناصر داعش إلى حي الزنجيلي الذي بدأت القوات في قصفه صاروخياً هو ومنطقة وادي عكاب في حي الصناعة الجنوبية تمهيداً لبدء اقتحامهما، كما يتوقع بدء عمليات السيطرة على حي باب سنجار الذي تحتفظ القوات بمواقع على أطرافه، وإذا نجحت القوات في تحريره  وحي الشفاء المجاور له تتحقق المحاصرة الكاملة لما تبقي من مناطق في الموصل القديمة. أحبطت القوات خلال هذه الفترة هجوماً بسيارة مفخخة على حي الصحة الثانية، ونفذت ضربات صاروخية على حيي الصحة الأولى والرفاعي.

تحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل أحياء المعلمين والمأمون والموصل الجديدة والرسالة وشقق نابلس والنفط ووادي حجر وتل الريان والصمود ونابلس والمحطة وتل الرمان والمنصور والشهداء الأولي والثانية والعامل الأولي والثانية واليابسات ورجم حديد وسوق المعاش والمعلّمين والصناعة القديمة والعروبة والمغرب واليرموك الأولي والثانية وحدائق اليرموك والمطاحن والسكك والآبار، وعلى خط تماس مع أحياء الزنجيلي والصحة الأولى والرفاعي والإصلاح الزراعي والصناعة الجنوبية.

في المحور الثالث، هو "التخوم الغربية والشمالية للساحل الأيمن"، استمرّت الفرقة المدرّعة التاسعة في عملياتها في الاتجاه الشمالي للساحل الأيمن، وقامت بتأمين مواقعها في أحليلة وقرب بوابة الشام، ويتوقع إطلاقها قريباً لهجومين باتجاه حي حاوي الكنيسة وحيَّيْ المشيرفة الأولى والثانية.

في الجبهة الغربية، استمرت قوّات الحشد الشعبي بالاشتراك مع مدفعية الفرقة الخامسة عشر في عمليات القصف المدفعي على المناطق الجنوبية من قضاء تلّعفر تمهيداً لبدء العمليات لتحريره، وأحبطت القوات هجمات لداعش على قرى غرب تلعفر، وصدّت محاولة تسلل قرب تل عبطة، وقصفت مدفعية الحشد الصاروخية مقر قيادة عمليات تلعفر التابع لداعش.

واستمرت كذلك قوّات الحشد الشعبي والجيش العراقي في عمليات تأمين خط "الشرقاط – جبال مكحول – بيجي – حديثة"، حيث تتصدّى للمحاولات الهجومية في هذا المحور، في جبال مكحول أحبطت القوات تسلل لعناصر داعش في اتجاه قرية الشيخ علي ومفرق الزوية، وفككت عبوات ناسفة في قرية الشيخ محمد الموسى. وفي الحويجة نفذت مدفعية الحشد ضربات على قرية الكاطع، وأحبطت محاولة لاستهداف خط الإمداد بين بغداد والموصل من صحراء نينوى، وفي ديالى نفذت قوات الحشد عمليات تطهير في منطقتي وادي سلاب وأمام ويس في محور نفط خانة شرق ديالى.

في ما يتعلق بنشاط طيران الجيش وسلاح الجو العراقي، استمرّ نشاط الطائرات الهجومية دون طيار ومقاتلات سلاح الجو عدة في قضاء البعاج غرب الموصل، واستهدفت عناصر داعش في قرية باب الخير وفي المنطقة الصحراوية فين قضائي حديثة وعنه. تكثف نشاط سلاح الجو العراقي في قضاء تلعفر وأحياء الساحل الأيمن. واستهدف الجهة الغربية من حي التنك والمنطقة الصناعية في وادي عكاب وحي الزنجيلي وتجمعات داعش في حي الإصلاح الزراعي، كما استهدف قضاء تلّعفر بعدة غارات خاصة منطقة خضر الياس جنوب القضاء.

وكان لافتاً نجاح القوات العراقية في إحباط عدة محاولات انتحارية لداعش في مناطق بعيدة عن جبهات القتال في الموصل، فتصدت لثلاثة انتحاريين حاولوا تفجير أحزمتهم الناسفة في منطقتي الكرادة والدجيل في بغداد، ونفذت القوات الأمنية عمليات خاصة شمال شرق ديالى.

اخترنا لك