هل هو تراجع؟ واشنطن: لانرغب في الدخول بحرب ضد بيونغ يانغ

المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي ، تقول إن بلادها لا ترغب في الدخول بحرب ضدّ كوريا الشمالية ، بشرط ألا تستفزها بيونغ يانغ و تجبرها على الاشتباك معها.

الولايات المتحدة لا ترغب الدخول بحرب مع كوريا الشمالية
الولايات المتحدة لا ترغب الدخول بحرب مع كوريا الشمالية
أعلنت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي ، أنّ بلادها لا ترغب في الدخول بحرب ضدّ كوريا الشمالية ، بشرط ألا تستفزها بيونغ يانغ و تجبرها على الاشتباك معها.

 وأوضحت هايلي في تصريح للصحفيين فجر الخميس ، أن تخفيف حدة التوتر الحاصل نتيجة التجارب الصاروخية المتكررة لكوريا الشمالية ، منوّط ببيونغ يانغ و رهن بالتزامها بالقوانين الدولية.

وذكّرت بأنّ الولايات المتحدة الأميركية ، وجّهت تحذيرات مختلفة لكوريا الشمالية بسبب تجاربها الصاروخية.

 وتابعت المندوبة الأميركية "على كوريا الشمالية أن تدرك بأنّنا لا نرغب في خوض معركة ضدّها ، لكن عليها ألّا تدفعنا إلى ذلك أيضًا ، الكرة في ملعبها ، وعليها الابتعاد عن استفزازنا " .


كوريا الشمالية تهدد بتدمير الولايات المتحدة
كوريا الشمالية تهدد بتدمير الولايات المتحدة
وتوترت الأوضاع في منطقة شبه الجزيرة الكورية، بعد رصد كوريا الجنوبية وحلفائها محاولة فاشلة لإطلاق صاروخ باليستي من قبل كوريا الشمالية ، يوم الأحد الماضي ، قبل ساعات من وصول نائب الرئيس الأميركي ، مايكل بينس ، إلى كوريا الجنوبية.

 

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، قد أعلن، بعد قيام كوريا الشمالية بإطلاق الصواريخ الأخيرة يوم 5 نيسان/أبريل الجاري، أن الولايات المتحدة تنظر في كافة الخيارات للرد على نشاط كوريا الشمالية المتعلق بالتجارب الصاروخية والنووية.

يذكر  أن الولايات المتحدة أرسلت مجموعة من السفن الحربية ، بما فيها حاملة الطائرات "كارل وينسون"، إلى سواحل شبه الجزيرة الكورية ، وكذلك المدمرة الصاروخية "ستيثم" إلى بحر الصين الجنوبي ، على خلفية تصاعد حدة التوتر بعد التجارب النووية لكوريا الشمالية.

من جهتها أطلقت كوريا الشمالية تهديدات جديدة ضد الولايات المتحدة ، ملوحة بضربة نووية .