تيلرسون: سياسة "الصبر الاستراتيجي" مع إيران فشلت

وزير الخارجية الأميركي يصف السياسة الأميركية تجاه إيران "بسياسة الصبر الاستراتيجي"، معتبراً انها إنها قد فشلت، وإن إدارة ترامب تقوم بمراجعة السياسة الأميركية تجاه إيران لأن عدم مراقبتها سيجعلها تسلك طريق كوريا الشمالية، والبيت الأبيض يقول إن ترامب توجه لمجلس لأمن القومي لتقييم ما إذا كان رفع العقوبات عن إيران مناسباً للمصالح الأميركية أم لا.

تيلرسون: سياسة الصبر الاستراتيجي مع إيران قد فشلت
تيلرسون: سياسة الصبر الاستراتيجي مع إيران قد فشلت
رأى وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أن "ما وصفها بسياسة الصبر الاستراتيجي مع إيران قد فشلت"، معتبراً أن الاتفاق النووي "فشل في تحقيق النتائج المطلوبة".

وأوضح تيلرسون أن "إدارة ترامب حالياً وعبر كل الوزارات، تقوم بمراجعة السياسة الأميركية اتجاه إيران"، مضيفاً أن "إيران  الدولة الراعية للإرهاب وهي المسؤولة عن تأجيج الصراعات وتهديد المصالح الأميركية عبر الدول في سوريا واليمن والعراق ولبنان".
وقال إن"إيران تستمر بدعم الهجمات ضد إسرائيل، وعدم مراقبة إيران سيجعلها تسلك طريق كوريا الشمالية، وواشنطن متحمّسة لإثبات أن سياسة الصبر الاستراتيجي هي سياسة فاشلة، هذا كان أحد الأخطاء في التوصل للاتفاق النووي، وهو تجاهل التهديدات الجدية التي تشكلها إيران".

 

وكان البيت الأبيض أعلن الاربعاء أن الرئيس الأميركي "أمر الوكالات الأمنية بمراجعة الاتفاق النووي مع إيران لمعرفة ما إذا كان تعليق العقوبات في مصلحة أميركا أو لا".


وقال شون سبايسر الناطق باسم البيت الأبيض إن "البيان الذي أدلى به وزير الخارجية إلى الكونغرس ينصّ بوضوح على أن الرئيس يوجّه  مجلس الأمن القومي لتقييم ما إذا كان رفع العقوبات عن إيران مناسباً للمصالح الحيوية للولايات المتحدة، الرسالة تحدد بوضوح ما سيفعله الرئيس للتأكد من أنهم سيلتزمون بالاتفاق".