خروج 3000 شخص من كفريا والفوعة..وسرغايا والزبداني خالية من المسلحين

مراسلة الميادين تفيد بخروج 46 حافلة تقلّ 3000 شخصاً من المسلحين وعائلاتهم من كفريا والفوعة مقابل خروج 11 حافلة تقلَ مسلحي الزبداني وسرغايا والجبل الشرقي بريف دمشق، وتشير إلى أن مسلحي الزبداني أحرقوا مقارهم قبل مغادرتها لتصبح المدينة خالية تماماً من المسلحين.

كامل منطقة مضايا - بقين - الزبداني - سرغايا - بلودان والجبل الشرقي وقرى وادي بردى باتت خالية من المسلحين
كامل منطقة مضايا - بقين - الزبداني - سرغايا - بلودان والجبل الشرقي وقرى وادي بردى باتت خالية من المسلحين
أفادت مراسلة الميادين الأربعاء بخروج 11 حافلة تقل مسلحي الزبداني وسرغايا والجبل الشرقي بريف دمشق مقابل خروج 46 حافلة تقل 3000 من الفوعة وكفريا، تنفيذاً للاتفاق، مشيرة إلى أنّ مسلحي الزبداني قاموا بإحراق مقارهم قبل مغادرتهم المدينة التي أصبحت خالية تماماً من المسلحين.

 

كذلك أفاد مراسل الميادين بأن سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر السوري دخلت إلى مناطق سيطرة المسلحين في ريف حلب الغربي، وذلك لبدء إخلاء جرحى كفريا والفوعة الذين كانوا في مستشفيات المسلحين حيث سيتم نقلهم إلى داخل مدينة حلب.


وكان مئات المسلحين وعائلاتهم من الزبداني والجبل الشرقي صعدوا على متن الحافلات للتوجه إلى إدلب.

 

كما أفادت مراسلة الميادين بوصول قافلة أهالي الفوعة إلى حي الراشدين في حلب.


وبذلك أصبحت كل منطقة مضايا - بقين - الزبداني - سرغايا - بلودان والجبل الشرقي وقرى وادي بردى آمنة وخالية من المسلحين، ومن أي قوة عسكرية للفصائل المسلحة.


من جهة ثانية انتهت المرحلة الخامسة من خروج مسلحي وعائلات حي الوعر في حمص، وأشار مراسل الميادين إلى خروج نحو 2010 أشخاص باتجاه جرابلس بريف حلب بينهم 510 مسلحين، تنفيذاً لاتفاق المصالحة بالحي وإخلائه من السلاح والمسلحينن تمهيداً لعودة مؤسسات الدولة إليه.

ونشر الإعلام الحربي صوراً لدخول 11 سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر السوري إلى منطقة الراشدين لإحضار الجرحى من أهالي الفوعة وكفريا الذين أصيبوا جراء التفجير الذي استهدف الحافلات التي تقلهم السبت الماضي.


ويفترض أن تغادر منطقة الراشدين 3 حافلات تقل "مفقودي" الفوعة وكفريا منذ التفجير.