تيلرسون: إيران تفي بجميع التزاماتها ببرنامجها النووي ولكن!

وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون يقول إن إيران تفي بجميع التزاماتها بشأن برنامجها النووي، ويعلن أن الرئيس دونالد ترامب أصدر تعليماته لتحديد ما إذا كان الرئيس السابق بارك أوباما رفع جزء من العقوبات عن إيران ضمن اتفاقها النووي والذي لا يتعارض مع مصالح الولايات المتحدة الأميركية.

تيليرسون: إدراة ترامب ستراجع خطة العمل المشتركة لتقدير إن كان تعليق العقوبات ضد إيران يتناسب مع المصالح القومية للولايات المتحدة (أ ف ب)
تيليرسون: إدراة ترامب ستراجع خطة العمل المشتركة لتقدير إن كان تعليق العقوبات ضد إيران يتناسب مع المصالح القومية للولايات المتحدة (أ ف ب)
قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن الرئيس دونالد ترامب أصدر تعليمات لتحديد إن كان الرئيس السابق باراك أوباما رفع جزء من العقوبات عن إيران ضمن اتفاق إيران النووي، لا يعارض مصالح الولايات المتحدة.

وأكد تيلرسون أن إيران تفي بجميع التزاماتها بشأن برنامجها النووي حتى 18 نيسان/ أبريل الجاري.


وجاء في نص رسالة وزير الخارجية إلى الكونغرس "ومع ذلك، تبقى إيران دولة راعية للإرهاب... والرئيس ترامب أصدر تعليماته لمراجعة خطة العمل المشتركة بشكل شامل، وسيشارك فيها مختلف المؤسسات بقيادة مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، لتقدير إن كان تعليق العقوبات ضد إيران، يتناسب مع الخطة الضرورية للمصالح القومية للولايات المتحدة".

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران بعد وصول إدارة دونالد ترامب إلى السلطة، وتأكيده أن تعامله مع إيران "لن يكون بمستوى الطيبة ذاتها لسلفه أوباما"، منتقداً الاتفاقية التي توصلت إليها إيران والسداسية الدولية حول البرنامج النووي الإيراني في عام 2015، وحول الرفع التدريجي للعقوبات الدولية ضد إيران مقابل إخضاع البرنامج النووي الإيراني للوكالة الدولية للطاقة الذرية.


وكان الاتفاق النووي دخل حيز التنفيذ في 17 كانون الثاني/ يناير 2016 حيث أعلنت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في فيينا أن إيران التزمت ببنود الاتفاق النووي الموقع مع الغرب، والإعلان عن بدء رفع العقوبات التي كانت مفروضة على إيران والمتعلقة ببرنامجها النووي.