وزير الاستخبارات الإسرائيلي يدعو إلى إعدام الأسير مروان البرغوثي

وزير النقل والاستخبارات في الحكومة الإسرائيلية يسرائيل كاتس يدعو الحكومة إلى تنفيذ عقوبة الإعدام بحق السجناء الأمنيين الفلسطينيين .

مروان البرغوثي يخوض مع حوالى 1500 أسير فلسطيني معركة إضراب الحرية
مروان البرغوثي يخوض مع حوالى 1500 أسير فلسطيني معركة إضراب الحرية
دعا يسرائيل كاتس وزير النقل والاستخبارات في الحكومة الإسرائيلية إلى تنفيذ عقوبة الإعدام بحق "السجناء الأمنيين الفلسطينيين".

 

وكتب كاتس الإثنين في تغريدة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي"تويتر" عن إضراب الأسرى الفلسطينيين الذي انطلق أمس "حين يخوض قاتل مثل مروان البرغوثي، إضرابا من أجل تحسين ظروفه في السجن، في حين يتذكر أقارب الضحايا أقاربهم بألم، فإن الحل الوحيد هو عقوبة الإعدام للمخربين".

 

وردا على سؤال لماذا عارض اقتراح قانون "حكم الإعدام لمنفذي العمليات العدائية" ضد أهداف إسرائيلية، أجاب كاتس "إن القانون العسكري المعمول به في الضفة الغربية يتيح إمكانية الحكم بالإعدام على المخربين".

 

 وتابع أنّه خلال نقاش في محفل رسمي تمّت الموافقة على مقترحه في اتباع نهج كهذا في حالات خاصة.


وقال مراسل الميادين أشار إن إدارة السجون الإسرائيلية أبلغت نادي الأسير الفلسطيني بأنها "لن تسمح للمحامين بزيارة الأسرى". وأضاف أن إدارة سجون الاحتلال أبلغت مدير الوحدة القانونية بنادي الأسير بأنها" لن تسمح له بزيارة الأسير مروان البرغوثي".

من جهته قال وزير الأمن الداخلي غلعاد إردان "إن عزل البرغوثي ونقله إلى سجن في الشمال غير مرتبط بنشر المقاله، إنما لأنه تمرّد وقاد إضراب الأسرى عن الطعام".


كما هاجم الوزير تساحي هنغبي الأسرى الفلسطينيين في حديث له للإذاعة الإسرائيلية وقال إنّ الأسرى المضربين هم "مجموعة من القتلة القساة ويحظر أن تستسلم دولة إسرائيل لهؤلاء الوقحين".

 

وعن ظروف اعتقال الأسرى الفلسطينيين قال هنغبي، إنها " تعكس القوانين الدولية بصورة واضحة"، وأضاف أن "الذريعة الوحيدة لنشاط البرغوثي هو المعركة المتوقعة على خلافة أبو مازن".