بعد لقائها الملك السعودي..ماتفيينكو: لن نسمح بإطاحة الأسد بالقوة!

رئيسة المجلس الاتحادي الروسي فالنتينا ماتفيينكو تقول من الرياض إنّ الملك السعودي قد يزور روسيا نهاية العام، وتؤكد أنّ روسيا لن تسمح بإطاحته الرئيس السوري بالقوة.. متسائلة "من سيخلف بشار الأسد في حال رحيله عن السلطة؟".

الملك السعودي أعطى تعليمات لحكومته للتحضير لجدول أعمال الزيارة إلى روسيا
الملك السعودي أعطى تعليمات لحكومته للتحضير لجدول أعمال الزيارة إلى روسيا
أعلنت رئيسة المجلس الاتحادي الروسي فالنتينا ماتفيينكو الأحد أنّ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود قد يزور روسيا بحلول نهاية العام الجاري.

وقالت ماتفيينكو التي التقت الملك السعودي في الرياض "كما تعلمون، دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الملك السعودي إلى القيام بزيارة رسمية إلى روسيا، وقال الملك إنه قبل الدعوة بامتنان .. وربما سيلبّي الدعوة هذا العام، وكلا الجانبَيْن شددا على أهمية أنّ يتم الترتيب لهذه الزيارة بشكل جدي"، مضيفة أنّ الملك السعودي أعطى تعليمات لحكومته للتحضير لجدول أعمال الزيارة".

وقالت ماتفيينكو للملك السعودي إنّ روسيا لا تسعى لإبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة بأي ثمن لكنها لن تسمح بإطاحته بالقوة، متسائلة "من سيخلف بشار الأسد في حال رحيله عن السلطة؟ إما ستنهار الدولة أو ستذهب نحو حرب أهلية أكثر ضراوة".

وبحسب وكالة تاس الروسية فإنّ المسؤولة الروسية لفتت إلى أن هناك "تجارب سابقة خطيرة حصلت في ليبيا والعراق ويوغسلافيا انتهت بنتائج عكسية وعواقب مأساوية".

ويقوم وفد من مجلس الشيوخ الروسي برئاسة ماتفيينكو بزيارة للسعودية تستغرق ثلاثة أيام لمناقشة مجموعة واسعة من القضايا مثل مكافحة الإرهاب والتعاون الثنائي.

 

وقالت رئيسة مجلس الاتحاد إن "السعودية تعتبر من الدول الرئيسية في المنطقة" مشددة على أنّ "التعاون المتعدد الجوانب بين الدولتين يلبّي مصلحة الشعبين الروسي والسعودي ويخدم ضمان الاستقرار الإقليمي والعالمي".

وبحسب وكالة واس الرسمية السعودية، تم خلال الاجتماع استعراض العلاقات بين السعودية وروسيا وآفاق التعاون الثنائي. 

كما التقت المسؤولة الروسية وزير الخارجية السعودي عادل الجبير وتباحثا في الأزمة السورية وقضايا المنطقة.
وبحسب صيحفة كومرسانت الروسية قالت ماتفيينكو عقب لقائها الجبير إن السعودية لم تطلب رحيل الرئيس السوري مباشرة عن الحكم بل عبر فترة انتقالية للحكم في سوريا.