أطفال كفريا والفوعة..ضحية سيارة استبدل فيها غذاؤهم بالمتفجرات!

انفجار في حي الراشدين قرب نقطة تجمّع حافلات أهالي كفريا والفوعة وسقوط عشرات الشهداء والجرحى، ويأتي هذا الانفجار بعد تفجير آخر استهدف أحد المواقع العسكرية في ريف اللاذقية الشمالي، بحسب ما ذكرت قناة الإخبارية السورية.

صورة لإحدى الحافلات التي طالها التفجير الانتحاري في حي الراشدين غرب حلب
صورة لإحدى الحافلات التي طالها التفجير الانتحاري في حي الراشدين غرب حلب
ذكرت مراسلة الميادين أنّ انفجاراً بسيارة كبيرة مفخخة يقودها انتحاري استهدف نقطة تجمّع حافلات أهالي كفريا والفوعة بحي الراشدين أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

وأسفر التفجير عن تدمير 20 سيارة إسعاف كانت ترافق أهالي كفريا والفوعة.

والسيارة التي فجّرها الانتحاري كان يفترض أن تكون محملة بالمواد الغذائية للأطفال والمدنيين الخارجين من بلدتي كفريا والفوعة.

وعقب التفجير بساعات تحرّكت 50 حافلة من الراموسة التي تقل مسلحي مضايا وذويهم إلى حي الراشدين مكان التفجير، بالتزامن مع دخول 75 حافلة تقل أهالي الفوعة وكفريا إلى حلب وبذلك تنتهي المرحلة الأولى من اتفاق البلدات الأربع.


وبحسب مراسل الميادين في مركز جبرين بحلب فقد انتهى تنفيذ جزء من اتفاق الفوعة كفريا والزبداني مضايا، وسيتم لاحقاً تنفيذ باقي أجزاء الاتفاق.

 

التفجير نفذه انتحاري يقود سيارة مفخخة

وبحسب التلفزيون السوري فإنّ "إرهابياً كان يقود سيارة مفخخة فجر نفسه في حي الراشدين مكان وجود الحافلات التي تقل أهالي كفريا والفوعة العالقين هناك".

ويتحفّظ موقع الميادين نت عن نشر كامل الصور المؤلمة للأطفال الشهداء وضحايا التفجير.

وأضافت مراسلتنا أنّ المسلحين خرقوا اتفاق الإخلاء الذي ضمنته الدول الراعية ويحاولون فرض شروط جديدة من خلال عرقلة تطبيق الاتفاق، وأوضحت أنّ المجموعات المسلحة لم تلتزم بالاتفاقات بمعزل عن الدول الضامنة وربما تريد مزيداً من المال.


المرصد السوري المعارض من جهته قال إنّ الانفجار كان عنيفاً واستهدف الحافلات لمتوقفة منذ صباح يوم الجمعة في منطقة الراشدين بالأطراف الغربية لمدينة حلب، وأكدت مصادر للمرصد أنّ الانفجار ناجم عن تفجير آلية مفخخة استهدفت منطقة تجمع الحافلات التي يبلغ عددها 75 حافلة ونحو 20 سيارة إسعاف، وتحمل على متنها نحو 5 آلاف شخص خرجوا من بلدتي الفوعة وكفريا.


وفي السياق، قالت مراسلة الميادين إنّ مجموعات تابعة لهيئة تحرير الشام قامت باستجواب أفراد حماية حافلات كفريا والفوعة  وتصوريهم وتجريدهم من سلاحهم، بينما في الاتفاقات السابقة كانت الحكومة السورية تسمح بخروج المسلحين مع أسلحتهم.

دمشق ملتزمة بالاتفاق بضمان سلامة حافلات مسلحي وأهالي مضايا وبقين

وبحسب مراسلة الميادين فإن الإرباك الذي أصاب هيئة تحرير الشام دفعها إلى الإعلان عن إعادة استئناف عملية التبادل.


يأتي ذلك بعد أن استقدمت هيئة تحرير الشام سيارات إسعاف من تركيا لنقل المصابين من أهالي كفريا والفوعة إليها.


وأشارت مراسلتنا إلى أن هناك حالة إرباك كبيرة تعيشها هيئة تحرير الشام بعد تفجير الحافلات، مضيفةً أن هيئة تحرير الشام قالت لأهالي كفريا والفوعة أن الحكومة السورية لا تريد نقلهم إلى حلب.


وتابعت مراسلتنا أن ما يروجه بعض الإعلام عن قدوم الشاحنة المفخخة من "مناطق النظام" فضيحة واستخفاف بعقول الناس كون أن المسلحين هم من يستلمون زمام الأمور في المناطق ويرصدون كل سيارة تدخل أو تخرج من تلك المنطقة، كما أفادت بأن الحديث عن القيام بأعمال انتقامية غير صحيح ويهدف للتغطية على الهجوم على أهالي كفريا والفوعة.


كما لفتت مراسلتنا إلى أن الدولة السورية ملتزمة بالاتفاق بضمان سلامة حافلات مسلحي وأهالي مضايا وبقين.

هيئة تحرير الشام تتبنى تفجيراً بريف اللاذقية

ويأتي هذا التفجير عقب تفجير آخر استهدف أحد المواقع العسكرية في ريف اللاذقية الشمالي وفق ما ذكرت الإخبارية السورية.

وقد تبنّت هيئة تحرير الشام التفجير في بيان لها وقالت إنه نفذ عبر سيارة مركونة في حارة النهر بمدينة سلمى بريف اللاذقية.

وبحسب مصادر محلية ومواقع التواصل الاجتماعي فإنّ السيارة المفخخة استهدفت تجمعاً عسكرياً للجيش السوري بين منطقتي سلمى وكنسبا وسط أنباء عن سقوط شهداء وجرحى نتيجة التفجير.