الجزائر: لضرورة الاحتكام للقانون الدولي حول الهجوم الكيميائي في سوريا

وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة يدعو إلى لاحتكام إلى القانون الدَوليِّ لإثبات الوقائع في ما يتعلق بالهجوم الكيميائي المزعوم في بلدة خان شيخون السورية، معتبراً أن اللجوء إلى القوة سيؤدي إلى تعقيد الوضع في البلد وتقويض الجهود الدبلوماسية.

لعمامرة يدعو لاحترام سيادة الدولة السورية
لعمامرة يدعو لاحترام سيادة الدولة السورية

أكدت الجزائر  على ضرورة احترام سيادة الدولة السورية والتوصل إلى تسوية سلمية لأزمتها.

وقال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة خلال مؤتمر صحفي "التسوية السلمية تعتبر الوسيلة الوحيدة لإخراج سوريا من الأزمة التي تتخبط فيها".


وأذّ أكد أنّ "الاحتكام إلى القانون الدَوليِّ لإثبات الوقائع في ما يتعلق بالهجوم الكيميائي المزعوم، هو السبيل الأمثل في معالجة هذهِ الأزمة" دعا لعمامرة إلى ضرورة الاجتماع على طاولة مفاوضات "باستثناء الجماعات الإرهابية" لإيجاد حل، مشدداً على ضرورة "احترام الشرعية الدولية وسيادة الدولة السورية".

وأضاف أن اللجوء إلى القوة سيؤدي إلى تعقيد الوضع في البلد وتقويض الجهود الدبلوماسية، مطالباً بـ "عدم منح فرصة لأعداء السلام".