سي آي إيه: "ويكليكس" جهاز استخباراتي

مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سي آي ايه يصف موقع ويكيليكس بأنه "جهاز استخباري معادٍ"، معتبراً أنه "يركّز بشكل كبير على الولايات المتحدة ويبحث في الوقت نفسه عن دعم بلدان ومنظمات غير ديموقراطية".

سي آي ايه: ويكليكس جهاز استخباراتي معادٍ
سي آي ايه: ويكليكس جهاز استخباراتي معادٍ
وصف مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) مايك بومبيو موقع ويكيليكس بأنه "جهاز استخباري معادٍ" يشكّل تهديداً للديموقراطيات ويعمل لمصلحة الطغاة، متهّماً الموقع بتلقي مساعدة من "جهات حكومية مثل روسيا".

ففي تصريحات علنيّة هي الأولى له منذ تعيينه في شباط/ فبراير الماضي رئيساً لوكالة الاستخبارات المركزية، ركّز مايك بومبيو في تصريحاته على الموقع المتخصص في نشر الوثائق السرية وعلى مسربي مثل هذه الوثائق، معتبراً أنهم تهديدٌ رئيسي يجب على الولايات المتحدة مواجهته.
وقال بومبيو أمام معهد الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، إن "ويكيليكس يتصرّف كجهاز استخبارات معادٍ، ويتحدث كجهاز استخبارات معادٍ، حرّض مؤيديه على الانضمام إلى وكالة الاستخبارات المركزية للحصول على معلومات". 
وتابع أن الموقع "يركّز بشكل كبير على الولايات المتحدة ويبحث في الوقت نفسه عن دعم بلدان ومنظمات غير ديموقراطية".

وقال بومبيو أمام معهد الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، إن "ويكيليكس يتصرّف كجهاز استخبارات معادٍ، ويتحدث كجهاز استخبارات معادٍ، حرّض مؤيديه على الانضمام إلى وكالة الاستخبارات المركزية للحصول على معلومات". 
وتابع أن الموقع "يركّز بشكل كبير على الولايات المتحدة ويبحث في الوقت نفسه عن دعم بلدان ومنظمات غير ديموقراطية".
وقال بومبيو إنّ "الوقت حان لنرى ما هو ويكيليكس فعلياً، إنه جهاز استخباري غير حكومي معاد يتلقى غالباً مساعدة من جهات حكومية مثل روسيا".  
وشبّه بومبيو ويكيليكس ومؤسسه جوليان أسانج برجل السي آي ايه السابق فيليب اغي الذي سرب وثائق سرية قبل عصر الانترنت. وينسب اغتيال مدير مركز السي آي ايه في اثينا في 1974 الى عملية كشف هويات عملاء سريين للسي آي ايه قام بها اغي.وكان اسانج اكد في رأي نشر في صحيفة "واشنطن بوست" الاربعاء أن مهمة مجموعته هي نفس مهمة الصحف الاميركية العريقة وتتلخص ب"نشر مضمون يتمتع بالمصداقية".
وقال إن "اهتمام ويكيليكس الوحيد هو التعبير بشكل دستوري عن الحقائق المخفية"، معبرا عن "اعجابه باميركا وفكرة اميركا".