الأسد: القوة النارية للجيش السوري لم تتأثر بالضربة التي نفذتها واشنطن

الرئيس السوري بشار الأسد يؤكد في أول حديث له بعد العدوان الأميركي على قاعدة الشعيرات الجوية أن القوة النارية للجيش السوري لم تتأثر بالضربة على القاعدة المذكورة، ويقول إنه يمكنه السماح بإجراء تحقيق دولي حول حادثة خان شيخون شرط أن يكون غير منحاز.

الأسد: يريدون استخدام العملية كمظلة للإرهابيين
الأسد: يريدون استخدام العملية كمظلة للإرهابيين
أوضح الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس، أنه يمكنه السماح بإجراء تحقيق دولي حول "الهجوم الكيميائي" على مدينة خان شيخون شرط أن يكون "غير منحاز"، لتجنّب تسيّيسه من قبل خصومه.
وقال "بحثنا مع الروس.. في الأيام القليلة الماضية بعد الضربة (الأميركية) أننا سنعمل معهم لإجراء تحقيق دولي. لكن ينبغي لهذا التحقيق أن يكون نزيهاً"، مضيفاً "يمكننا أن نسمح بأي تحقيق فقط عندما يكون غير منحاز، وعندما نتأكد أن دولاً محايدة ستشارك في هذا التحقيق كي نضمن أنها لن تستخدمه لأغراض سياسية".

وأكد الأسد أن "القوة النارية للجيش السوري لم تتأثر بالضربة" التي نفذّتها واشنطن في محافظة حمص وسط البلاد. وقال "منذ الضربة، لم نتوقف عن مهاجمة الإرهابيين في سائر أنحاء سوريا"، مؤكداً أن "قوتنا النارية وقدرتنا على مهاجمة الإرهابيين لم تتأثر بهذه الضربة".

وإذّ اعتبر أن الولايات المتحدة "ليست جادة" في التوّصل إلى حل سياسي ينهي النزاع الدامي المستمر في البلاد منذ أكثر من ست سنوات. أكد ان"الولايات المتحدة ليست جادة في التوصل إلى أيّ حل سياسي"، مضيفاً "يريدون استخدام العملية كمظلة للإرهابيين".