واشنطن تحذّر رعاياها من إمكانية تدهور الأوضاع في غزة وتطلب منهم المغادرة فوراً

وزراة الخارجية الأميركية تطلب من رعاياها مغادرة الأراضي الفلسطينية المحتلة وقطاع غزة والضفة الغربية فوراً، وعدم السفر بسبب إمكانية تدهور الأوضاع.

وزارة الخارجية الأميركية تطلب من رعاياها السفر إلى قطاع غزة والضفة الغربية والأراضي المحتلة
وزارة الخارجية الأميركية تطلب من رعاياها السفر إلى قطاع غزة والضفة الغربية والأراضي المحتلة
حذّرت وزارة الخارجية الأميركية رعاياها من السفر إلى قطاع غزة والضفة الغربية والأراضي المحتلة وطلبت من المتواجدين هناك المغادرة فوراً.

 

وأشارت إلى أنّ الوضع لا يزال معقداً في الأراضي المحتلة والضفة الغربية، وقد تتطور الأوضاع بسرعة وفقاً للمناخ السياسي، وما يحصل من أحداث في الفترة الأخيرة.

 

وطلبت الخارجية الأميركية من مواطنيها توخي الحذر والتنبه من الأفراد الذين يحيطون بهم عندما يسافرون إلى مناطق تشهد توترات عالية وخطراً أمنياً.


وتوجهّت الوزارة إلى مواطنيها بمجموعة نصائح من بينها: تجنّب السفر إلى قطاع غزة، وإذا كنت هناك إرحل بإسرع وقت ممكن.

-كنّ حذراً كل الوقت وحافظ على قدرٍ عال من الوعي، خصوصاً في نقاط التفتيش وأماكن أخرى حيث توجد قوات أمن.

-تجنّب المظاهرات والتجمعات الكبيرة، التي يمكن أن تؤدي إلى ممارسة أعمال عنف.

-إتبع تعليمات مسؤولي الأمن والطوارئ.

-أبلغ عن نشاطات مشبوهة.