يوميات الموصل: تحرير حي المطاحن وتأمين حزام بغداد

خط المواجهة العام في الموصل القديمة مازال ممتداً من باب السراي وشارع نينوى شرقاً مروراً بالسرجخانة وباب الطوب وباب لكش والرابعية، وصولاً إلى المنصورية والمياسة وباب البيض وخزرج والخراب والمشاهدة غرب الموصل القديمة، وتحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل الجسر القديم ومناطق سوق الأربعاء وباب الطوب وشارع حلب والفنادق ومبنى المحافظة وكراج بغداد ورأس الجادة. كما تحافظ على خط سيطرتها في الأحياء الأخرى جنوب الموصل القديمة والمتمثل في أحياء الدندان والدواسة والنبي شيت والعكيدات والجوسق والطيران والغزلاني واﻷغوات.

تحافظ القوات العراقية على خط سيطرتها الذي يشمل أحياء المعلمين والمأمون والموصل الجديدة
تحافظ القوات العراقية على خط سيطرتها الذي يشمل أحياء المعلمين والمأمون والموصل الجديدة
في تفاصيل عمليات يومي 8 و9 نيسان/ أبريل، استمر تقدم قوات الشرطة الاتحادية والردّ السريع مدعومة بدبابات الفرقة التاسعة المدرعة في عمق محور "الموصل القديمة" على ثلاثة اتجاهات رئيسية،

في الاتجاه اﻷول المحاذي لنهر دجلة باتجاه منطقتي باب السراي وباب الطوب، أستمر تقدم القوات في مثلث عملياتها باتجاه مسجد النوري ومنارة الحدباء (باب السراي – باب الطوب – حوش الخان)، مع أستمرار لعمل المسارات الآمنة التي تم فتحها لخروج المدنيين من داخل الموصل القديمة تمهيداً لأطلاق هجوم نهائي على محيط مسجد النوري ومنارة الحدباء. الاتجاه الثاني للهجوم في الموصل القديمة يمتد من باب لكش وجامع خزام إلى الجهة الغربية وصولا إلى باب البيض وخزرج، المحور الثالث أستمر فيه تقدم قوات الرد السريع باتجاه منطقة باب سنجار. نفذت مدفعية الشرطة الإتحادية ضربات مكثفة أستهدفت أحياء 17 تموز والزنجيلي شمال الموصل القديمة.

خط المواجهة العام في الموصل القديمة مازال ممتداً من باب السراي وشارع نينوى شرقاً مروراً بالسرجخانة وباب الطوب وباب لكش والرابعية، وصولاً إلى المنصورية والمياسة وباب البيض وخزرج والخراب والمشاهدة غرب الموصل القديمة، وتحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل الجسر القديم ومناطق سوق الأربعاء وباب الطوب وشارع حلب والفنادق ومبنى المحافظة وكراج بغداد ورأس الجادة. كما تحافظ على خط سيطرتها في الأحياء الأخرى جنوب الموصل القديمة والمتمثل في أحياء الدندان والدواسة والنبي شيت والعكيدات والجوسق والطيران والغزلاني واﻷغوات.

في المحور الثاني، "محور قوات العمليات الخاصة"، تمكنت قوات الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية وقوات العمليات الخاصة من تحرير حي المطاحن وحققت تماس مع حي الصناعة الجنوبية، كما أستمرت في تقدمها في حيي اليرموك الأولى وحدائق اليرموك، وأصبحت على بعد أقل من 500 متر من دورة اليرموك بعد تمكنها منذ ايام من تحرير حي اليرموك الثانية، وحققت تقدم كبير في حي الآبار، ومازلت محافظة على مواقعها في الطرف الجنوبي الغربي لحي التنك، وعلى التماس مع حي الثورة. تعرضت القوات خلال اليوم الثاني لهجومين بالسيارات المفخخة في مواقعها بحي اليرموك الثانية.

تحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل أحياء المعلمين والمأمون والموصل الجديدة والرسالة وشقق نابلس والنفط ووادي حجر وتل الريان والصمود ونابلس والمحطة وتل الرمان والمنصور والشهداء الأولي والثانية والعامل الأولي والثانية واليابسات ورجم حديد وسوق المعاش والمعلمين والصناعة القديمة والعروبة والمغرب واليرموك الثانية، وعلى خط تماس مع أحياء الثورة والآبار والصناعة الجنوبية والتنك واليرموك الأولى.

أما في المحور الثالث، "التخوم الغربية للساحل الأيمن"، أستمرت الفرقة الخامسة عشر وقوات الفرقة التاسعة المدرعة في عملياتها جنوب غرب بادوش وشمال جبال عطشانة والتي تستهدف الوصول الى الجانب الشرقي لقضاء تلعفر، وسيطرت على قرية الرحمانية. تحافظ القوات على خط تماس مع بوابة الشام والجهة الغربية لحي التنك. أحبطت قوات الحشد خلال اليوم الثاني هجوماً لداعش أستهدف محطة أسالة الماء في بادوش.

في الجبهة الغربية، استمرت قوات الحشد الشعبي بالاشتراك مع مدفعية الفرقة الخامسة عشر في عمليات القصف المدفعي على المناطق الجنوبية من قضاء تلعفر تمهيداً لبدء العمليات لتحريره، واحبطت هجوما قرب تلعفر استهدف مواقعها في تلة حساني وقصر مرهاب.

نفذت قوات الحشد الشعبي والجيش العراقي عقب الهجمات الكبيرة والمتزامنة لداعش خلال الأيام الماضية على عدة مناطق في محافظة صلاح الدين على خط "الشرقاط – جبال مكحول – بيجي – حديثة"، عمليات تطهير وتأمين في هذه المناطق وفي حزام بغداد الشمالي والغربي. حيث نفذت قوات الحشد عمليات تأمين في جبال حمرين شمال شرق بيجي، ومنطقتي المنصورية والخالص شمال شرق بعقوبة. ونفذت مدفعية الحشد ضربات على جبال مكحول في صلاح الدين. في بغداد بدأت قوات الجيش العراقي عمليات في شمال وغرب المدينة، قامت بتأمين قريتي المريزة والسعاد غربي المدينة، ونفذت عمليات أمنية واسعة النطاق ومتعددة المحاور في منطقتي الطارمية والمشاهدة شمال بغداد.

نفذ تنظيم داعش خلال اليوم الثاني هجوماً من أتجاهين على بوابة الوليد الحدودية بين العراق وسوريا تم إحباطه، وقد أستمرت عقب هذا الهجوم عمليات الجيش العراقي في قضائي راوة وعنه قرب الحدود، وفي منطقة صحراء العكاشات بين الرطبة ومدينة القائم.

شهد هذين اليومين نشاطاً محدوداً لطيران الجيش وسلاح الجو العراقي في أجواء الموصل القديمة وتلّعفر والجبهات الأخرى، نفذت مقاتلات الأف 16 العراقية غارات على قضائي تلعفر والحضر. كما نفذ طيران التحالف الدولي غارات على أحياء الفاروق والزنجيلي والإصلاح الزراعي.

أستمر تنظيم داعش في عمليات القصف العشوائي على أحياء الساحل الأيمن، وأستهدف حيي الجوسق والبلديات. كما أستمرت عمليات الإعدام لكل من يحاول الخروج من المدنيين بإتجاه محاور القوات العراقية وتمت هذه العمليات في منطقتي المشاهدة ورأس الجادة.