سفير سوريا في موسكو: روسيا اتخذت خطوة صحيحة بعد العدوان الأميركي

السفير السوري في موسكو رياض حدّاد يصرّح للصحافة الروسية بأن روسيا اتخذت الخطوة الصحيحة بتعليقها العمل باتفاقية السلامة الجوية مع الولايات المتحدة في الأجواء السورية، وتأتي تصريحات حدّاد عقب تعليق وزارة الدفاع الروسية كافة الاتصالات مع الجيش الأميركي بعد يوم واحد من قصف قاعدة الشعيرات الجوية السورية.

حداد: روسيا حليفاً رئيسياً للحكومة السورية المنتخبة شرعياً، والضامنة لحماية القوانين الدولية
حداد: روسيا حليفاً رئيسياً للحكومة السورية المنتخبة شرعياً، والضامنة لحماية القوانين الدولية
قال السفير السوري في روسيا، رياض حداد في تصريحات للصحافة الروسية إن "روسيا اتخذت قراراً صائباً عندما قررت تعليق العمل باتفاقية السلامة الجوية فوق الأجواء السورية مع الولايات المتحدة"، في أعقاب الهجوم الصاروخي الذي شنته واشنطن على قاعد "الشعيرات" الجوية السورية.

 

وكانت وزارة الدفاع الروسية، قد علقت يوم الجمعة الماضي كافة الاتصالات مع الجيش الأميركي، بعد يوم واحد من إطلاق الولايات المتحدة 59 صاروخ توماهوك على مطار الشعيرات، رداً على مزاعم استخدام الجيش السوري السلاح الكيماوي في "خان شيخون".

 

وقال حداد للصحيفة الروسية إن تعليق روسيا الاتفاقية مع الولايات المتحدة "خطوة صحيحة، لأن روسيا ما زالت حليفاً رئيسياً للحكومة السورية المنتخبة شرعياً، والضامنة لحماية القوانين الدولية".

 

يذكر أن الخارجية السورية والرئيس بشار الأسد، سبق ونفيا تماماً تورط الحكومة أو الجيش السوري في حادثة إدلب، مؤكدين أنهم لم يستخدموا أبداً أسلحة كيميائية ضد المدنيين أو حتى الإرهابيين الناشطين في البلاد، كما سبق وانضمت دمشق بموجب اتفاقية روسية أميركية إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، عقب حادثة غاز السارين في الغوطة الشرقية عام 2013، ووافقت على تدمير كافة مخزوناتها من الأسلحة الكيميائية تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وأعلنت المنظمة في كانون الثاني/يناير 2016 أن جميع الأسلحة الكيميائية التي تمتلكها سوريا تم تدميرها تماماً.