مواقف دولية وإقليمية مستنكرة للتفجيرات الإرهابية في مصر

مجموعة من المواقف المستنكرة للتفجيرين الإرهابيين اللذان ضربا كنيستين في الإسكندرية وطنطا المصريتان أثناء الاحتفال "أحد الشعانين"، واللذان أديا إلى مقتل ما يزيد عن 30 شخصاً.

صورة من التفجيرات في مصر
صورة من التفجيرات في مصر
أدان البابا فرنسيس في وقت سابق الأحد الهجوم الأول على كنيسة مار جرجس في طنطا، وقال البابا في ختام عظته بمناسبة أحد السعف أمام عشرات الألوف في ساحة القديس بطرس "أصلي من أجل القتلى والضحايا، وأدعو الرب أن يهدي قلوب من بثوا الرعب والعنف والقتل وكذلك قلوب من ينتجون ويهربون الأسلحة".


كما بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأحد، برقية عزاء إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في ضحايا تفجير كنيسة مارجرجس بطنطا.

وأدان الرئيس الروسي بشدة هذا العمل واصفاً إياها بـ "العمل الوحشي"، بحسب بيان صادر عن الكرملين اليوم الأحد.


وقال بوتين في برقية التعزية إنه "من الواضح أن الإرهابيين لا يريدون إخافة الناس فقط بل ونشر التفرقة في صفوف أتباع الطوائف المختلفة"، مضيفاً أنه "واثق أن هؤلاء الإرهابيين لن يتمكنوا من الوصول لهدفهم".

وشدد الرئيس الروسي على ضروة العمل المشترك للتصدي للإرهاب "والعمل معاً ومع الأعضاء المسؤولين في المجتمع الدولي ستتمكن دولنا من صد قوى الإرهاب والقضاء على فكرهم البغيض".

ترامب: لدي ثقة بأن السيسي سيتعامل مع الهجمات بشكل صحيح

الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال في تغريدة له على موقع تويتر إنه "من المحزن أن نسمع عن الهجوم الإرهابي الذي وقع في مصر"، وأضاف إن "بلاده تدين هذا الهجوم بشدة".
وشدد ترامب على أن "لديه ثقة كبيرة بأن الرئيس السيسي سوف يتعامل مع الحالة بشكل صحيح".

الخارجية الإيرانية: ندين التعرض لأماكن العبادة واستهداف الأبرياء مهما كانت الذريعة

من جهته قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن بلاده "تدين أي تعرض للأماكن الدينية وأي استهداف للأبرياء وتحت أية ذريعة أو هدف".
وأدان قاسمي بشدة التفجيرات الإرهابية في كنائس مصر، وأضاف أن "استهداف الكنائس في مصر جريمة بشعة تخطط وتهدف إلى إشعال فتنة دينية، وإلى زرع الخوف والفرقة بين أبناء الأديان السماوية".
وقال قاسمي إن "هذه المؤامرات لن تتوقف إلا باليقظة والتعاون بين حكومات وشعوب المنطقة".

الرئيس اللبناني وحزب الله يدينان الجريمة البشعة

الرئيس اللبناني ميشال عون أدان الجريمتين الإرهابيتين اللتين استهدفتا الكنيستين في مصر، حيث أبرق لنظيره المصري معزياً بالضحايا، وقال "إن لبنان يقف متضامناً مع مصر في مواجهة الإرهاب، وكل ما يهدف إلى زعزعة أمنه".

كما أبرق الرئيس اللبناني إلى بابا الأقباط تواضروس الثاني مديناً الجريمة ومعزياً بالضحايا.

من جهته أدان حزب الله "الجرائم البشعة التي ارتكبها تنظيم داعش باستهدافه عدداً من الكنائس في مدينتي طنطا والاسكندرية في مصر".وأضاف الحزب إن "هذا القتل المستمر الذي تقوم به عصابات إجرامية تتغطى بلبوس الدين، هو من أكبر المصائب التي ابتُليت بها أمتنا، والتي خططت لها قوى كبرى وإقليمية تدعم الإرهابيين".

إدانة على لسان "مصدر" في الخارجية السعودية

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية إن "المملكة تدين حادثي التفجير في كلٍ من كنيسة مارجرجس بطنطا ومحيط الكنيسة المرقسية بالإسكندرية".

العراق يدعو إلى مزيد من تنسيق الجهود الدولية والإقليمية لضرب الجماعات الإرهابية

كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الجمال إن "العراق يعلن تضامنه الكامل مع مصر ووقوفه معها لمواجهة الإرهاب الذي يستهدف أمنها الداخلي وسلامة مواطنيها".

ودعا الجمال في بيان له إلى مزيد من "تنسيق الجهود الدولية والإقليمية للضرب بيد من حديد على كافة الأوكار والحواضن الفكرية للتنظيمات المتبنية لمنهج التطرف والتكفير، وقطع كافة مصادر دعمها وتمويلها ومنابر الإعلام المروجة لخطابها".

الأردن يجدد وقوفه إلى جانب مصر في مكافحتها للإرهاب

من جهته، استنكر الأردن بأشد العبارات التفجير الذي ضرب كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا، وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني إن "هذا الإعتداء بالإضافة إلى بشاعته ودوافعه الإرهابية، فإنه يهدف إلى إثارة الفتنة وزعزعة أمن مصر".

وأضاف المومني أن "الفكر الظلامي الإجرامي الذي خطط ونفذ هذا العمل يستهدف وحدة الشعب المصري الذي أثبت على المدى تماسكه ورفضه لكل محاولات الفتنة مثلما يستهدف حضارة أمتنا العربية والإسلامية والتعايش السلمي على مدى التاريخ، وهي أرض الحضارات ومهد الديانات السماوية".

كما أكّد المومني وقوف الأردن إلى جانب مصر في مكافحتها للإرهاب الذي يستهدف أمنها واستقرار المنطقة برمتها، مجدداً دعوة المجتمع الدولي للوقوف صفاً واحداً في وجه الإرهاب الذي بات يستهدف الإنسانية في كل مكان من هذا العالم.

البحرين تدعو المجتمع الدولي لتعزيز الجهود لاجتثاث الإرهاب

كذلك، دانت مملكة البحرين الهجوم الإرهابي الذي استهدف كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا، وأكدت وزارة الخارجية في بيان لها تضامنها الكامل مع مصر في مواجهة الإرهاب بكل صوره وأشكاله ودعمها التام في كل ما تتخذه من تدابير وإجراءات رادعة للحفاظ على الأمن والاستقرار.

وجددت الوزارة موقف مملكة البحرين "الثابت الرافض للعنف والتطرف والإرهاب" ودعوتها إلى المجتمع الدولي لتوثيق التعاون وتعزيز الجهود الرامية إلى "اجتثاث" هذه الظاهرة الخطيرة من جذورها والقضاء على مسبباتها وتجفيف منابع تمويلها.


الخارجية التونسية تعلن تضامنها مع الشعب المصري وحكومته

كما أكّدت الخارجية التونسية وفق بلاغ صادر عنها "تضامنها الكامل مع الشعب المصري ودعمها للإجراءات التي تتخذها الحكومة المصرية لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها".

 

وشددت تونس على شجبها لاستهداف دور العبادة، وجددت دعوة المجتمع الدولي "لتكثيف التعاون والتنسيق لمحاصرة  ظاهرة الإرهاب المقيتة التي تستهدف أمن الدول واستقرارها".

من فلسطين..حركة الجهاد الإسلامي تعزي الشعب المصري

وأدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بشدة التفجيرات الإرهابية التي استهدفت الكنائس في طنطا والإسكندرية بمصر، وقالت إنها "تفجيرات تهدف لزرع الفتنة بين أبناء الشعب المصري".
ودعت الحركة في بيان لها "للوحدة والتماسك في مواجهة تلك المخططات الإجرامية"، وجاء في البيان "إننا نتقدم بالتعازي للشعب المصري الشقيق، راجين من العلي القدير أن يجنب مصر والعالم العربي والإسلامي كل مكروه وسوء".

حركة بابليون العراقية تدعو إلى تشكيل قوة من الأقباط لحماية مناطقهم

 وأدانت حركة بابليون العراقية وبأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا المصرية، وقال الأمين العام لحركة بابليون ريان الكلداني إنه "في الوقت الذي نعبر عن شديد الألم والحزن بهذه الجريمة الإرهابية نطالب الأمم المتحدة بفتح تحقيق حول الاعتداء وملابساته وأن لاتكتفي بعبارات الإدانه والاستنكار".

وأضاف أن "الإرهاب سبق وأن استهدف المسيحيين في العراق وسوريا والآن في مصر، وما هذه الاعتداءات إلا مخطط تآمري وإجرامي لتمزيق النسيج الاجتماعي والديني لتهجيرهم من المنطقة".

ودعا الكلداني إلى تشكيل قوة من الأقباط "لحماية مناطقهم ودور العبادة"، وأن تكون هذه الاعتداءات عامل "للوحدة ومواجهة الإرهاب والحفاظ على وجودهم".

وطالب المجتمع الدولي بأن "يتحمل مسؤوليته إزاء هذه الاعتداءات بدلاً من الصمت ومجاملة الدول الداعمة للإرهاب وغياب الجدية في مكافحة الإرهاب الأعمى الذي يستهدف الحياة والسلام في العالم".