ما فحوى الاتصال الهاتفي بين قائدي أركان سوريا وإيران اليوم؟

قائدا أركان القوات المسلحة الإيرانية والسورية يؤكدان على أن الاعتداء الأميركي على سوريا يصب في إطار "تعزيز شوكة الإرهابيين".

مطار الشعيرات يعود للعمل من جديد بعد الضربة الأميركية
مطار الشعيرات يعود للعمل من جديد بعد الضربة الأميركية
أكّد قائدا الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري والسورية العماد علي أيوب على أنّ الاعتداء الصاروخي الأميركي على سوريا يصبّ في إطار "تعزيز شوكة الإرهابيين وحلفائهم المنهزمين".

وخلال محادثة هاتفية جرت اليوم الأحد بين اللواء محمد باقري والعماد علي أيوب بحث الجانبان التطورات الميدانية على الساحة السورية والهجوم الصاروخي الأميركي على قاعدة الشعيرات الجوية.


وقد ندد اللواء باقري خلال الاتصال بالهجوم الأميركي، واصفاً إياه بـ "الاعتداء الصارخ على بلد مستقل وحر ويعارض كافة القوانين الدولية مشيداً بأرواح شهداء المقاومة السورية".


كما اعتبر باقري أن الضربة الكيماوية في خان شيخون هو "حادث مشكوك ومؤامرة ضد الحكومة والشعب السوري"، معرباً عن اعتقاده بضرورة "إجراء تحقيق في هذا المجال بواسطة طرف مستقل يمكنه أن يثبت أحقية رؤية المقاومة في هذا المجال".


ووصف باقري الهجوم العسكري الأميركي علي سوريا بأنه "محاولة من البيت الأبيض وحلفائه لتوسيع الاعتداء وإعادة الحياة إلى الإرهابيين"، مشيراً إلى أن "الشعب والقوات المسلحة الإيرانية يعتبرون دعم مقاومة الأبطال السوريين أمام الجماعات الإرهابية والتكفيرية المدعومة من قبل الاستكبار مصدر فخر وعزة لهم".


من جانبه أعرب قائد الاركان العامة للقوات المسلحة السورية العماد علي أيوب عن تقديره لموقف الحكومة والشعب والقوات المسلحة في إيران، معتبراً هذا الموقف بأنه "منطقي وواع وينطلق من الفهم العالي والعميق ومصدر دعم لنا أمام المخاطر".


ووصف أيوب العلاقات بين إيران وسوريا بالتاريخية معتبراً إن الهجوم الأميركي علي سوريا لم يضعف معنويات الطيارين السوريين، بل زاد من همتهم للقضاء على الإرهاب.