تصريحات أميركية متباينة حول احتمالات عملٍ عسكري في سوريا

مصدر صحافي مرافق لترامب على الطائرة الرئاسية يقول إن الرئيس الأميركي لم يرغب في مناقشة احتمال الإقدام على عمل عسكري في سوريا، ويشير إلى أن الأخير نفى مناقشة هذا الاحتمال مع أعضاء الكونغرس.

مصدر في البنتاغون يقول إنّ اجتماعات رفيعة المستوى تعقد في البنتاغون لمناقشة الخيارات العسكرية في سوريا.
مصدر في البنتاغون يقول إنّ اجتماعات رفيعة المستوى تعقد في البنتاغون لمناقشة الخيارات العسكرية في سوريا.
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن ما حصل في سوريا ما كان يجب أن يحدث، وهو عار على الإنسانية.

ولكن مصدراً صحافياً مرافقاً للرئيس على متن الطائرة الرئاسية نقل عن ترامب نفيه مناقشة احتمال تنفيذ عمل عسكري في سوريا مع أعضاء الكونغرس، وقوله "إنه لم يرغب في مناقشة احتمال الإقدام على عمل عسكري في سوريا".

وكان مصدر في وزارة الدفاع الأميركية قال إنّ اجتماعات رفيعة المستوى تعقد الخميس في "البنتاغون" لمناقشة الخيارات العسكرية في سوريا.


وذكر مسؤول أميركي أنّه "من المحتمل أن يناقش (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب ووزير الدفاع جيمس ماتيس الخيارات بشأن سوريا في فلوريدا"، مشيراً إلى أنّ البنتاغون يعرض على البيت الأبيض خيارات عسكرية بشأن سوريا.

 

وأضاف إن "الخيارات العسكرية الأميركية بشأن سوريا قد تشمل منع الطائرات السورية من الطيران وضربات أخرى"، ولفت إلى أنّ "الخيار العسكري قد يشمل إسقاط طائرات للجيش السوري".


وقال البيت الأبيض من جهته، إنّ  "ترامب تحدث مع قادة عديدين بشأن إقامة مناطق آمنة في سوريا".

تيلرسون : لاشك أن سوريا مسؤولة عن الهجوم الكيميائي

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إنه "لا شك بأن الحكومة السورية مسؤولة عن الهجوم الكيميائي في خان شيخون".

فيما ذكرت وزارة الخارجية الأميركية أنّ "تيلرسون تحدث هاتفياً مع (نظيره الروسي سيرغي) لافروف بشأن تطورات الهجوم في خان شيخون"، أشار الأخير أنه "لا دور للأسد في مستقبل سوريا لكن رحيله يتطلب إجماعاً دولياً".

وأضاف وزير الخارجية الأميركي أن ما حصل في سوريا أمر خطير ويستحق رداً مناسباً.