ترامب يؤكد للسيسي دعمه الكامل لمصر في مواجهة الإرهاب

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يؤكد خلال استقباله نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في البيت الأبيض الإثنين دعم بلاده الكامل لمصر في مواجهة الإرهاب، والسيسي يعلن دعم استراتيجية ترامب في مكافحة الارهاب. وبحسب بيان مشترك اتفقا على أهمية إحراز تقدم في عملية السلام في الشرق الأوسط وضرورة هزيمة "الإسلاميين المتشددين".

ترامب والسيسي يتفقان على محاربة "الإسلاميين المتشددين"
ترامب والسيسي يتفقان على محاربة "الإسلاميين المتشددين"
أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال استقباله نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في البيت الأبيض الإثنين دعم بلاده الكامل لمصر في مواجهة الإرهاب. من جهته أعلن السيسي دعم استراتيجية ترامب في مكافحة الارهاب.

وذكر بيان مشترك أن ترامب والسيسي اتفقا على أهمية إحراز تقدم في عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك ليبيا وسوريا واليمن، كما أبديا اهتماماً بدعم إسرائيل والفلسطينيين للتحرك باتجاه السلام.

كما ذكر البيان أنهما اتفقا على أن هزيمة "الإسلاميين المتشددين" لا يمكن أن تتحقق بالقوة العسكرية وحدها. وأشار إلى أنهما اتفقا على "ضرورة إقرار الطبيعة السلمية للإسلام والمسلمين حول العالم".

وقال ترامب خلال اجتماعه مع نظيره المصري في البيت الأبيض "نحن نقف بقوة خلف الرئيس السيسي، لقد أدى عملاً رائعاً في موقف صعب للغاية"، مشدداً "نحن نقف وراء مصر وشعب مصر بقوة".

وأظهر الاجتماع المباشر بين ترامب والسيسي، والذي أعقبه اجتماع منفصل مع كبار المساعدين، مدى عزم الرئيس الأميركي على إعادة بناء العلاقات وتعزيز العلاقة القوية التي أرساها الرئيسان عندما اجتمعا أول مرة في نيويورك في أيلول/ سبتمبر الماضي.

وسعى ترامب لإعادة ضبط العلاقات مع الرئيس المصري بعد أن توترت في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، ومنحه دعماً كاملاً، متعهداً بأن يعملا معاً لقتال "المتشددين".
وبرغم أن ترامب أشار إلى أن هناك "بضعة أمور" لا تتفق عليها الولايات المتحدة مع مصر، إلا أنه لم يتحدث علناً عن مخاوف أميركية بشأن حقوق الإنسان في مصر.

وهذه الزيارة هي الأولى والرسمية للسيسي إلى الولايات المتحدة منذ انتخابه رئيساً لمصر في العام 2014.

ويذكر أن السيسي كان أول رئيس عربي يبارك لترامب نجاحه في الانتخابات الرئاسية.